مقالات

بين قمة المناخ 27 في مصر وانتخابات التجديد النصفي الأمريكية يقع الأمن القومي العراقي في قلب التوترات الدولية

الكاتب مظهر الغيثي


مظهر الغيثي ||

يتطلع العراقيون إلى أن تنجح الحكومة برئاسة السوداني في إصلاح ما يمكن إصلاحه مما افسدته السياسات العشوائية او ربما الممنهجة التي اضرت بالاقتصاد الوطني وكيان الدولة ككل
وبينما هي ماضية بذلك نجد ان العالم في مخاض عالمي لنظام جديد ربما يؤثر على الأمن القومي العراقي وربما يعيق تلك المساعي الحميدة للحكومة الجديدة
فالسعودية تحاول دفع غضب بايدن بتقرير عن هجمة إيرانية محتملة لم تحدث على المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط والشارع الأمريكية يتسال اين الرد الأمريكية على تخفيض أوبك+ برئاسة السعودية للإنتاج بنحو 2 مليون برميل بما يؤثر على موقف الناخب الأمريكي وموقف أمريكا وأوروبا والناتو في الحرب الروسية الاوكرانية
ان اقتراب بؤر الأحداث من العراق وعدم تفاعل العراق ايجابيا معها سيؤدي بما لا يقبل الشك إلى أن يكون العراق ملعبا فارغا لتصفية الحسابات الدولية
ويبدو اننا امام عودة للتدخل السلبي في الملف الأمني العراقي من قبل الدول المؤثرة اقليميا
وهذا يتطلب من الجهاز السياسي العراقي ان يحاول ويحث الجهود لإعادة الروح المفاوضات السعودية الإيرانية وكذلك بين دول 5+1 مع ايران
والتعجيل بتاهيل جهاز المخابرات الوطني إضافة إلى ايكال المهام القيادية لأجهزة الأمن الوطني المختلفة إلى قادة اكفاء يحملون منهجية وطنية ورؤية واضحة للتضاريس المظلمة القادمة


ـــــــــــ

عن الكاتب

مظهر الغيثي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.