تقارير

الانفجار القريب..!

الكاتب عباس الزيدي


عباس الزيدي ||

المراهنة على اللحم الرخيص من العملاء والاجراء في نشر الفوضى والعبث وتحقيق مشاريع الاعداء بكلف واطئة هي الاستراتيجية المتبعة في الوقت الحالي مع الرهان على الزمن المحدود •
نظرة سريعة لما يحصل في المنطقة ضمن سياق احداث العالم ستجد رهان واشنطن ومن معها يتكرر هنا وهناك مع الظرف الضاغط حيال ازمة الطاقة ومايحصل من حرب في اوربا الشرقية التي من الممكن ان تتطور الى ابعد واخطر مما هي عليه الان •
ليس من قبيل الصدفة الدعوة للتهدئة في المنطقة في ملفات ساخنة تؤثر على مجرى الاحداث ومستقبل النظام العالمي •
نظرة سريعة وخاطفة للهدنة الهشة في اليمن والحصار الجائر مع عمليات التصفية والاغتيالات وجمع المعلومات هي محاولة لكسب الوقت ليس الا مع المراهنة على الفتنة من الداخل •
ايران … تواجه نفس المشروع التخريبي ويتحالف الاشرار لضربها من الداخل بتقرب حذر مع يقظة الاجهزة الامنية ووعي الشعب الايراني ومع ذلك يراهن الاعداء على نفس الاسلوب •
لبنان وبعد المفاوضات الاخيرة هناك دعوة من قبل الادارة الامريكية وجهد سعودي للمضي قدما في حرمان لبنان من موارده وثرواته واصرار على مواصلة الضغط الشعبي مع الضغط على الساسة لاضعاف لبنان والذهاب به نحو الحرب الاهلية مع صعود اليمين المتطرف في اسرائيل •
توسع خطير ونشاط كبير للمجموعات الإرهابية المدعومة من تركيا وامريكا في سوريا مع تمدد للقواعد الامريكية وتكرار الاعتداءات الاسرائيلية وعمليات القصف الجوي على المنشآت الحيوية والمطارات السورية •
العراق … وحكومة الاطار المشروطة التي تشكلت بفعل الظروف الظاغطة والسقف الزمني الضيق لها مع جملة من التحديات وسقف بقائها مابين ستة أشهر وسنة مع املاءات امريكية وتدخل غير مبرر مع عودة الانفلات القريب من قبل المستثمر الامريكي •
التريث والتهدئة في تلك الملفات كانت خارجة عن الارادة الحقيقية لمعسكر الشر وقد ضغطت الظروف باتجاهها مع العمل بالبديل المعروف في استثمار الفتن ونشر الفوضى •
نلاحظ مما تقدم ان السيناريو الذي يراد تنفيذه يسير في ذات السياق مع تركيز العدو على العمق الاستراتيجي لدول محور المقاومة المتمثل في جمهورية ايران الاسلام •
ان اي تصدع في شكل النظام والامن الإيراني ينعكس على دول محور المقاومة لذلك ينظر معسكر الشر الى تلك اللحظة حيث يخطط الى قمع وشن هجوم مباغت الى تكسير وقص الاجنحة للمحور ربما بهجمة واحدة او بصورة فردية
ولم يضع في حساباته ( معسكر الشر ) ان ساعة الصفر لهجوم مسبوق غير متوقع من قبل محور المقاومة
وايضا القدرات العالية التي تتمتع بها فصائل المقاومة
وان هناك تفاعل من الداخل الفلسطيني وتصاعد العمليات الجهادية التي من شانها ان تغير الكثير من المعادلات وتحدث الكثير من المفاجئات
اضف الى ذلك …ان محور المقاومة ليس وحيدا امام تلك الاصطفافات والتخندقات والتحالفات العالمية وان ترسانته العسكرية تم تطويرها على غرار ما يحدث من نقل اسلحة في اوكرانيا و بالتالي هو تتخذ واشنطن تدابير الحيطة والحذر من خوف الانفجار الوشيك الذي يعصف بالمنطقة اذا ماتم الضغط على دول المحور بالقوة الامر الذي يفقد واشنطن والمعسكر الامريكي بصورة عامة الحرب في العالم وليس فقط خسارته للمنطقة
التهديد والانذار الخطير الذي اعلنته جمهورية ايران على الدولة المتورطة والضالعة بالعدوان عليها هو انذار حقيقي اخذته دول العدوان على محمل الجد لان من شان هذا التهديد الدفاعي ان يحرق المنطقة والعالم


ـــــــــــ

عن الكاتب

عباس الزيدي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.