مقالات

عن تصريحات رئيس مجلس القضاء الأعلى..!


حيدر الموسوي ||

بعد التحية سيادة القاضي حينما تصف النظام البرلماني بالفاشل يفترض ان نأتي بالدليل من تجارب الدول الاخرى
فاغلب النظم السياسية للدول المتقدمة هي برلمانية
وهو الاحدث بينها ، لذلك من الغرابة ان يتم لصق الفشل بالنظام البرلماني لكن من الممكن ان نقول عبارة اخرى
ان العراق لا يصلح للنظام البرلماني كنظام حكم لكن في السياق ذاته ماهو البديل فالدولة العراقية الحديثة التي تأسست عام ١٩٢١ كان نظام الحكم فيها ملكي وتم الاطاحة به وخرجت بعدها فضائح هذا النظام من قبل كتاب ومؤرخين بعدها تأسس النظام الجمهوري والرئاسي وتوالت الانقلابات العسكرية حتى وصلنا الى مرحلة اسقاط النطام
وبما ان هناك انعدام ثقة كبيرة بين المكونات الاجتماعية جراء الحقب السابقة وخزين الذاكرة السابقة المفعم بالجرائم والدكتاتوريات ولوجود عدد كبير من حركات واحزاب المعارضة للنظام السابق تم اقتراح فكرة النظام البرلماني الذي رعته الولايات المتحدة الامريكية انذاك باعتبارها الدولة المحتلة ،
نأتي على الدعوة الى النظام الرئاسي هذه الدعوة القديمة الجديدة التي كلما يتم حدوث ازمة سياسية في البلاد يطرحها عدد من النخب السياسية ويتم تسويقها الى الراي العام في محاولة نسب كل الفشل الى طبيعة وشكل النظام السياسي غير ان الحقيقة مختلفة فليس الخلل بشكلٍ النظام وطبيعته بقدر ما ان الخلل في بنيوية الحياة السياسية ومنهج ادارة الحكم وهيمنة الحركات السياسية وابتلاعها مؤسسات الدولة فهل البديل عن النظام البرلماني الذهاب الى الرئاسي المعلوم عنه ان تحقق في بلد مثل العراق يقينا سيكون ولو بالتدريج السعي الى دكتاتورية جديدة ، ثم من يقبل بالنظام الرئاسي رغم اني شخصيا من الدعاة الى الوسطية النظام شبه الرئاسي حتى يتسنى للرئيس ان تكون لديه صلاحيات اوسع مع وجود رقابة برلمانية ، فهل يقبل الكورد او السنة على سبيل المثال بالنظام الرئاسي ؟ الجواب كلا لانها تدرك جيدا ان الرئيس سيكون من الاغلبية السكانية ومن الواضح هم الشيعة وبالتالي لن يقبلوا ان يتم تهميشهم او الخشية من دكتاتورية حكم شيعية قد تجعلهم مواطنين درجة ثانية
وبالتالي بتقديري ان هذه التصريحات غير موفقة في الوقت الحاضر ونحن ذاهبين باتجاه مرحلة الاستقرار التي يصر عليها الفاعل الدولي والذي يرفض اي مساس بالتجربة السياسية والديمقراطية والانتخابات بلا ادنى شك خاصة موقع العراق وخزينة الاستراتيجي من النفط هو محط انظار وترقب كبريات الدول والشركات الاجنبية التي تربد ان يكون هناك توازن وشراكة ومرونة في الوقت ذاته


ـــــــــــ

عن الكاتب

حيدر الموسوي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.