ثقافية

رياح العمر..!

الكاتب قاسم العجرش


عبد الخالق الفلاح ||

ربما لم نختر نحن محطتنا الأولى .,ولا نعلم متى نصل الى آخرها.. ولم نحدد نحن موعد انطلاق قطار حياتنا. ونحن في غفلة، تمر السنون تلو السنين مثل طيف أحلام دون أن نشعر بذلك، ومراحل العمر أشبه ما تكون بالمحطات التي ننتقل بها من محطة إلى محطة حتى يصل بنا المطاف إلى أن يقف بنا القطار عند محطتنا الأخيرة. يلهث الناس، يتدافعون كما هي سُنّة الحياة، ويتحولّ التدافع الطبيعي إلى شرور لدى الكثيرين، ويتحكمّ الحسد في نفوس البعض، أو الحقد أو الغضب أو الشهوات أو الغرائزية المنفلتة، وقد يتحوّل التدافع لدى بعض القوى الكبرى وغيرها إلى شرور وحروب وقتل ودماء، و«الغاية تبررّ الوسيلة»! لضمان السيطرة أو الهيمنة، فيسهم الإنسان في قتل الإنسان بوحشية لا مثيل لها، حتى تحوّل العالم إلى عالم تحكمه الأنانية واللا أخلاقية والوحشية، فضاعت أعمار الملايين من البشر ضحية لقسوة وبطش بشر آخرين! ولا أحد يتوقف لحظة ليسأل: لماذا يحدث كل هذا ومن يُحدثه يعلم أنه زائل.
ويقول الشاعر:
بكيت على الشباب بدمع عيني
فلم يغن البكاء ولا النحيب
عريت من الشباب وكنت غضا
كما يعرى من الورق القضيب
فيا ليت الشباب يعود يوما
لأخبره بما فعل المشيب
لكن يمكننا ان اردنا أن نقود نحن القطار..وان نوجهه الى محطاتنا ..والى مستقبلنا..فلتكن حياتنا رحلة تمضي بنا من محطة الى محطة اخرى في طريق تحقيق أحلامنا..العمر يمضي مثل قطار لا يعرف التوقف ، يمر على محطات الحياة واحدة بعد الأخرى ، قد نود احيانا لو يعود بنا القطار الى محطة ما … لكن قطارالحياة لا يعرف العودة ايضاً ، فهو يواصل رحلته الدائمة من محطة البداية..الى محطات المستقبل بكل ما تحمله من مفاجآت البعض منا يجلس في مقعده في القطار بصمت يتأمل الحياة من النافذة …والبعض يحاول أن يتفاعل مع الحياة … وأن يجعل لرحلته هدفا وغاية …البعض ينتظر بشوق المحطة القادمة والبعض يحاول بجهد ان يوقف القطار ترى … كم من الناس يعرفون إلى اين يسير قطار حياتهم؟..وكم منا على الاقل يعرف محطته القادمة ؟..أغلبنا للأسف ولد في القطار … ولا يعرف إلى أين يمضي.. يحاول البعض جاهدا دفع السيئة بالحسنة، ويتمنى لو طال به العمر ليكثر من عمل الخير، وهو يعلم تمام العلم أن الجنة محفوفة بالمكاره، وأن أعمالنا في الخير لو بلغت عنان السماء لن نذوق طعم الجنة بها، رغم ذلك فنحن نقول ان رحمة الله وسعت كل شيء. (رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً (8 آل عمران)

– باحث واعلامي


ـــــــــــ

عن الكاتب

قاسم العجرش

كاتب وإعلامي عراقي ـ بغداد/ رئيس التحرير

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.