مقالات

إلى صرخيّ آل أُمية والعباس..لو كل كلب عوى ألقمتهُ حجراً لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ

الكاتب علي السراي


علي السراي ||

رويدك إنما مثلُك كمثل الكلب إن حملت عليه يلهث أو تركته يلهث، مالك قبحك الله وأسكت نأمتك يزدادُ سعيرُك كلما تخبو فتنة تناخيت لأخرى؟ فتارة تهاجم إمام الثقلين وتشكك بمرقده الشريف وأُخرى بمظلومية الزهراء سلام الله تعالى عليها والهجوم على بيتها، وأخرى تدعو إلى هدم مراقد أئمة أهل البيت عليهم السلام مروراً بزيارة الاربعين والتشكيك بها و و و …
من أنت أيها الصعلوك حتى تتجرأ اليوم بتقيم مرجعاً عملاقاً عظيماً كإمامنا السيستاني المفدى دام ظله والذي أشاد به الاعداء قبل المحبين أو حتى تطلب مناظرته، ظناً منك أنك وبقرنيك الاعوجين تستطيع مناطحة نخيل العراق الشامخات أو النيل منها ؟ فلعمري أيها النكرة لو كُل كلب عوى القمتهُ حجراً لإصبح الصخر مثقالاً بدينارِ…
وأما هرطقتك فيما يخص علمَ نبي الإسلام وأهل بيته الأطهار وإنكارك لها فكأني بك أيها السفيه والقليل الضئيل تحرثُ بحراً وتتأمل نتائج طالما حلُم بها أسيادك ومشغليك من أجهزة المخابرات بعد أن يئسوا من أن يجدوا ثغرة في جدار الدين والمذهب العظيم،
فعلمُ النبي الخاتم وآله الاطهار هي علوم إلهية تكوينية من لدُن لطيف خبير علمها لنبيه الخاتم صل الله عليه وآله ومن ثم انتقلت إلى الأئمة الاطهار ولم يدع صل الله عليه واله شيء إلا وبينه وأخبر عن المستقبل وحوادث ستأتي وقد حصلت، ومازال العلم يكتشف يوماً بعد يوم ما أخبر به صل الله عليه وآله قبل اكثر من ١٤٠٠ عام وهي أكثر من أن تُعد وتُحصى.
وأخيراً فاعلم أيها البتري الهجين المنحرف الذي إشترك في ولادت حركته الضالة أعراب الخليج والصهاينة والمخابرات الغربية بأموال سعودية لتنفيذ الأجندة المناطة به للتخريب ونشر الفوضى ومهاجمة الثوابت والتشكيك بها أنك قد أصبحت وأمسيت كارتاً محترقاً يتناوله هذا الطرف أو ذاك وحسب التوجيه لتنفيذ أجندة معادية للمذهب ومنجل مطواع بيد الشيطان، ولن يضر السحاب نباح الكلاب مهما نشرت من أكاذيب وإفتريت على الثوابت هنا وهناك ولن يحيق المكر السيء إلا بأهله يوم ينادي المنادي ألا لعنة الله على الظالمين.

ـــــــــــــــ

عن الكاتب

علي السراي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.