مقالات

السياسة والبيئة نقيضان لايجتمعان


د. حيدر سلمان ||

كل المراقبين ينظرون الى مؤتمر المناخ COP 27 في شرم الشيخ مصيره كسوابقه الفشل، والدليل ان اغلب قادة العالم كانت خطاباتهم سياسية اكثر مما هي تمس بواقع المؤتمر من احتباس حراري او تصحر او حرائق او فيضانات او ذوبان جليد او انبعاث غازات، علما ان كل هذه المصطلحات انتم انفسكم من اطلقها عبر الاعلام وانتم انفسكم من فشل باحتوائها
هذه المؤتمرات لاجدوى منها غير الظهور الاعلامي والتصريحات الرنانة ومنظمات الامم المتحدة والاسكوا وال FDP وغيرها الكثير مجرد تسميات فارغة المحتوى وكلها تخدم القوي وتعطيه النصر على طبق من ذهب في حروب الطمع والجشع.
بالاصل اختيار شرم الشيخ للمؤتمر هو بحد ذاته لوضع القادة في مكان الرفاهية ولو ارادوا العكس لاختاروا منطقة الدلتا التي فقدت 2مليون فدان بالتصحر او الاهوار بالعراق.
هذه الدول نفسها تحارب فكرة الوقود الاحفوري فيما عادت للفحم، كما روجت للطاقة النظيفة لتظهر انها لاتسد غير فشلها وتعكس مدى كذب اعلامها، والواقع يقول انكم لاتماكون غير الاعتماد على الوقود الاحفوري.
في العراق والوطن العرب عموما التصحر افة تعصف بالبشر و المدن بدلا من ان تحاط بحزم خضراء، احيطت بحزام ناري من ابراج حرق الغاز، والحال نفسه في باقي الدول من فيضانات في اسيا و تراجع للغابات في شمال اسيا واوروبا و امريكا، كما هو الحال من ذوبان للجليد في الاقطاب وارتفاع البحار بما يهدد وجود المدن.
اكرر ما قلته في النسخة الماضية بالعام الماضي COP26، نحتاج الى نشطاء بيئيين ومشاغبين كتن يغلقون محطات نفطية تنبعث منها الغازات وتخنق الناس، او يتظاهرون ضد محطات مجاري اسنة مرتبطة بالانهار، كما يجب الضغط عاى تسخير موازنات وصلاحيات اكبر لملف المياه والتصحر وظاهرة الغبار.
بالنهاية كل دولة عليها النظر لمصالح شعوبها، اما التعويل على مؤتمرات شرم الشيخ COP27 او النسخ التي قبلها فهو ضرب من الخيال وتكريس التدمير.

« Politics and environment opposites never meet »

All observers consider the cop27 climate conference in Sharm el-Sheikh to be doomed as a precedent of failure, and the evidence is that most of the world leaders ‘ speeches were more political than they affect the reality of the conference from global warming, desertification, fires, floods, ice melting or gas emissions, knowing that all these terms were launched by you yourself through the media and you yourself
These conferences are useless except for media appearances, resonant statements, UN organizations, ESCWA, FDP and many others are just empty labels of content, all of which serve the strong and give him victory on a plate of gold in the wars of greed and greed.

Originally, the choice of Sharm el-Sheikh for the conference is in itself to put the leaders in a place of well-being, and if they wanted the opposite, they would have chosen the Delta region, which lost 2 million acres to desertification or marshes in Iraq.
These same countries are fighting the idea of fossil fuels while they returned to coal, and they also promoted clean energy to show that they are only failing and reflect the extent of their media lies, and the reality says that you are only relying on fossil fuels.

In Iraq and the Arab homeland in general, desertification is a scourge that plagues people and cities instead of being surrounded by green beams, it was surrounded by a fiery belt of gas burning towers, and the same is the case in other countries from floods in Asia and forest decline in North Asia, Europe and America, as is the case of melting ice at the poles and rising seas that threaten the existence of cities.
I repeat what I said in the last edition last year COP26, we need environmental activists and hooligans such as closing oil stations that emit gases and suffocate people, or demonstrating against sewage plants linked to rivers, and we must also press for greater budgets and powers to harness the file of water, desertification and the phenomenon of dust.
In the end, every country has to consider the interests of its people, but relying on the Sharm el-Sheikh cop27 conferences or the versions that preceded them is a fantasy and the consecration of destruction.

11 تشرين الثاني 2022


ـــــــــــ

عن الكاتب

د.حيدر سلمان

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.