مقالات

بسبب العمالة للمستعمر تستقر دول الملكيات العربية


نعيم الهاشمي الخفاجي ||

هناك من يقول أن “الجماهير” فيما يسمى بالجمهوريات العربية التي تدعي تمثيل الجماهير جائعة فقيرة معدمة بائسة ومشردة، بينما الجماهير في الأنظمة الملكية التي لم ترفع يوماً شعار تمثيل الجماهير تعيش في سلام وعز ورغد.
اقول إلى هذا المرتزق أن دول الاستعمار هي التي رسمت حدود دول العرب ودعمت أشخاص لتولي الحكم، لكن الشعوب رفضت الأنظمة التي نصبتها دول الاستعمار وقام العسكر في تدبير انقلابات اطاحت بتلك الأنظمة العميلة، لكن العسكر دعمهم المعسكر الشرقي، وهؤلاء العسكر نتاج بيئة لاتحكمها دساتير ولامؤسسات لذلك اسسوا لهم أنظمة حكم قمعية الرئيس يصل في انقلاب عسكري ولم يخرج إلا في انقلاب أو تعرض البلاد للغزو والاحتلال الخارجي…. الخ .
لذلك شيء طبيعي الدول الملكية والإمارات والمشايخ التي صنعها الاستعمار تكون دول مستقرة وتعيش بوضع اقتصادي أفضل من شعوب دول الأنظمة الجمهورية العربية التي صنعها العسكر، وايضا بسبب الشعارات التي تتبناها الأنظمة الجمهورية العربية التي صنعها العسكر ووقوفهم ضد الدول الغربية …… شر البلية مايضحك
‌‎ههههه بالضبط يادجال عيشة الرفاهية ماشاء الله لم تحصل في مملكات مثل مملكه الاردن و مملكه المغرب فعلا يعيشون في رغد ….الخ
إلى متى يتم استغفال عقول الناس في تسويق أكاذيب، الغاية خداع الناس لا أكثر، لا استطيع اتكلم أكثر ربما نتعرض للحضر وغلق حسابي.
‌‎جمهوريات الدول العربية بغالبيتها لخداع الجماهير وملوك الدول العربية لاستعباد الشعوب وتسليط ابناء العائلة الحاكمة على رقاب الناس لاضطهادهم وتجريعهم كأس المرارة.
‌‎نعم بلا شك من قعر المعاناة والظلم يبقى لدى الناس أمل في أن يشع نور الامل، كثير من دول الغرب خاضت حروب وحكمتها أنظمة دكتاتورية مئات السنين وتسببوا بحربين عالميتين قتل بها عشرات ملايين البشر ، ماتعيشه دول الغرب من حرية جاء بعد أن تذوقوا مرارة وظلم الأنظمة الدكتاتورية،
‌‎العرب بطبيعتهم تحكمهم أنظمة قبيلة وأمير المنطقة ومحفوظ وهذا شي فطري عند الكثير من العرب عبر تاريخهم القديم وقادتهم يتعاونون مع القوى المحتلة بإستثناء الوضع العراقي رفضت قبائل الشيعة العرب التعاون مع المستعمر المحتل البريطاني في إسقاط الدولة العثمانية وسطر أجدادنا ملاحم بالصمود واحد الأجداد خال والدي رحمه الله كاطع الكطفان من البو حمد شارك بالتصدي للقوات الغازية في معركة الكوت، بكل الأحوال سيطرة الأنظمة الملكية الدكتاتورية على الكثير من الشعوب العربية امتداد لدكتاتورية وظلم شيوخ الإقطاع، بل هناك من ابناء العرب لا تلائمه سوى الأنظمة الملكية القبلية الجائرة.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.


ــــــــــــ

عن الكاتب

نعيم الهاشمي الخفاجي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.