تقارير

جهاز الموساد؛ الأصل والتشكل والمهام..


قاسم ال ماضي ||

لطالما كان جهاز المخابرات الإسرائيلي “الموساد” مصدرا للكثير من القصص والأكاذيب المغلوطة، بسبب عملياته الناجحة ضد أهداف عربية، وإحاطة طبيعة عمله بسياج من السرية والغموض، وأيضا لتعمده نشر مجموعة من المعلومات المبالغ فيها عنه، في إطار الحرب النفسية المستمرة مع أعدائه في المنطقة
نستعرض في هذا التقرير بعض الحقائق المتعلقة بجهاز الموساد، والتي قد لا يعرفها الكثيرون، توضيحا للصورة الحقيقية بعيدا عن أكاذيب آلته الإعلامية الضخمة التي جعلت منه جهاز مخابرات لا يقهر.
تعتبر كلمة موساد اختصارا لموساد لعالياه بت العبرية أي منظمة الهجرة غير الشرعية وهي في الأصل إحدى مؤسسات جهاز الاستخبارات الإسرائيلي والجهاز التقليدي للمكتب المركزي للاستخبارات والأمن. تم إنشاؤها سنة 1937، بهدف القيام بعمليات تهجير اليهود. وكانت تشكلها مجموعة من الإداريين ومندوبي الميدان في قسم الاستعلام في إحدى أجهزة المخابرات التابعة لعصابات الهاجاناه، أما الموساد بمعناه الحالي فهو اختصار لهاموساد لموديعين أولتافكديم ميوحادي أو الاستخبارات والمهمات الخاصة، والذي تم إنشاؤه أواخر سنة 1949.
• الموساد : جهاز مخابرات مختص بالعمليات الخارجية فقط.
يتم تكليف جهاز الموساد للاستخبارات والمهام الخاصة بالدراسة الاستخباراتية وبتنفيذ العمليات السرية خارج حدود إسرائيل، والمتمثلة غالبا في عمليات اغتيال لعناصر تعتبرها إسرائيل معادية لها، أو عمليات التجسس حتى ضد الدول الصديقة أو التي لإسرائيل علاقات دبلوماسية معها كمصر والأردن. ويعمل الموساد بصفته مؤسسة رسمية بتوجيهات من قادة الدولة، وفقا للمقتضيات الاستخباراتية والعملية المتغيرة، مع مراعاة الكتمان والسرية في أداء عمله. ومن بين المجالات المتنوعة التي يعمل فيها الموساد أيضا إقامة علاقات سرية كعقد معاهدتي السلام مع مصر والأردن وقضايا الأسرى والمفقودين بالإضافة إلى مجال التقنيات والأبحاث، وهي بالتالي مستقلة عن الشاباك أو جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي، أو آمان وحدة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية.
• مؤسسة مدنية بموظفين عسكريين!
تتكون إدارة الموساد كمؤسسة من ثلاثة أقسام رئيسية، قسم المعلومات الذي يتولى جمع المعلومات واستقراءها وتحليلها ووضع الاستنتاجات بشأنها، وقسم العمليات الذي يتولى وضع خطط العمليات الخاصة بأعمال التخريب والخطف والقتل ضمن إطار مخطط عام للدولة، ثم قسم الحرب النفسية الذي يشرف على خطط العمليات الخاصة بالحرب النفسية وتنفيذها، مستعينا في ذلك بجهود القسمين السابقين عن طريق نشر الفكرة الصهيونية، كما ألحقت بجهاز الموساد مدرسة لتدريب المندوبين والعملاء مركزها الرئيسي حيفا ويتم فيها التدريب على قواعد العمل السري والأعمال التجسسية. وتجدر الإشارة هنا إلى أن الموساد يعتبر أحد المؤسسات المدنية في إسرائيل ولا يحظى منتسبوه برتب عسكرية، لكن جميع موظفيه خدموا سابقا في الجيش الإسرائيلي وأغلبهم من الضباط.

ـــــــــــــــــــــ

عن الكاتب

قاسم آل ماضي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.