مقالات

قنوات الرذيلة..


مازن الولائي ||

كل يوم تطل علينا ساقطة وساقط يعلّم شعب الحسين وعلي والمهدي اصول الاخلاق! لكنها ليست أخلاق القرآن أو الأنبياء والمرسلين والمعصومين عليهم السلام، بل أخلاق “البعث الكافر” وعهر أمهات التقارير وهنّ بكل وجودهن يمارسن الهجوم على المعتقدات بفضاء مفتوح وعلى اثير العراق الذي لم يتنازل ولن يتنازل عشاق العترة المطهرة عليهم السلام عنه، هذه الامة الشاذة في مؤسسات الإعلام والفضائيات التي طالما طعنت في “العقائد الشيعية” دون رادع! ودون مسؤول شيعي ينتفض على دور مثل قناة العهر والتسافل من ذوات الشحن الطائفي وتسميم الأفكار! وإلا أي شيء في تربية النشأ على مثل أخلاق وحب المهدي المنتظر عجل الله فرجه؟! وأي قضية تلك التي حصلت في مدرسة فاضلة ابتدأت صباحها بنغم العشق للمهدي المنتظر؟! لتجيش مثل قناة العداء لله ولرسوله عبر منع أولادنا من ممارسة عقائدهم وتربية أبنائهم على ما يصلحهم وينمي قدراتهم على عشق العترة الضمانة الحقيقة لاستقامة الأجيال من الأخطار والفتن والشيطان 《 علموا أولادكم حبنا أهل البيت 》.
نطالب المسؤولين الشيعة بتخليص مدارسنا من نظام بعثي وتاريخ مزيف لازال يسبب لنا ولاجيالنا الصداع، ودعوا عنكم شعارات الوطنية الحقيرة التي يعترف بها من طرف واحد بشكل مذل وهو الطرف الشيعي! ولينشطر التدريس إلى صنفين دون هذه الحقارة من قبل القائمين على تطهير العقائد الشيعة والدينة من مدارسنا نحن الأغلبية الشيعية وبشكل سافر وسافل سيتأصلوننا! وهو حقنا لا نستجديه من أجل صيانة مدارس أولادنا مما يطمح له عمّال السفارة التي أبدعت في تشويه الأجيال وأبعادها عن الدين بمثل برامج العاهرات في الف فضائية مسلطة علينا! إلى متى هذا الصمت ونحن يقتل براعم لنا لم نعد نعرف كيف حمايتها من سموم البعث والسفارة!
نطالب “بفصل التعليم” وسن قوانين لتدريس أولادنا بما تقتضيه الشريعة والأخلاق التي هي من صميم التكليف والواجب.
فليكن هذا مطلب كل شيعتنا ولندافغ عنه بكل الوسائل..

“البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين يُسَدَّد على دولة الفقيه”
مقال آخر دمتم بنصر ..


عن الكاتب

مازن الولائي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.