مقالات

هل الحشد الشعبي لا يمتلك قادة شهداء؟!


سارة الزبيدي ||

اثار احد مقدمي البرامج التلفزيونية في قناة UTVالمثيرة للفتنة ,مؤخراً لغط حول فعلية وجود شهداء لقادة الحشد الشعبي من عدمها ,اذ انكر المقدم في البرنامج وطالب بذكر اسم واحد فقط لقائد شهيد في الحشد الشعبي ,فمن غير المعقول انه اتخذ تلك الخطوة جهلاً منه ؛ وذلك امر مستبعد , ام انه اراد اثارة لمشاعر الناس التي لم تنكر تلك الدماء الغوالي التي سالت حفاظاً للبلاد والعباد ؟
فكيف من الممكن لمقدم برامج سياسية لقناة فضائية ليس لديه معلومات دقيقة حول قضية مهمة ومفصلية لقوات نظامية كالحشد الشعبي ؟
وللرد عليه وعلى امثاله من مثيري الفتن والجدل الدافع من ورائها الحصول على نسبة مشاهدات وتفاعل اكبر, اذ تعد تلك الظاهرة السائدة في المجتمع الان و الغرض منها حصد المشاهدات في مواقع التواصل الاجتماعي على حساب الحشد وقادته الشهداء.
فإليكم عدد من قادة الحشد الذين نالوا شرف نيل منزلة الشهداء وهم كل من:
رئيس اركان هيئة الحشد الشعبي “الشهيد القائد أبو مهدي المهندس”
مدير الإدارة المركزية “ابو سجاد الواسطي”
مدير الهندسة “جاسم شبر”
أمر كتيبة المتفجرات “قصي المازني”
مدير العلاقات “محمد رضا”
معاون مدير الاستخبارات “أبو أحمد العبيدي”
معاون مدير الشهداء والمضحين “دكتور حسين حليم”
امري اللواء 10 “ابو منتظر المحمداوي وابو طه الناصري”
أمر لواء 4 “ابو حبيب السكيني”
أمر لواء 2 “شيخ كريم الخاقاني”
أمر لواء 25 “ابو جاسم الناصري”
أمر لواء 14″ابو سيف الغراوي”
المشرف العام على لواء 18 “حميد تقوي”
قائد عمليات لواء 14 “ابو فضة الدراجي”
ائد عمليات لواء 17 “سيد صالح البخاتي”
قائد عمليات لواء 40 “ابو حسنين الموسوي”
قأئد عمليات لواء 313 “وليد ثجيل”
قائد عمليات لواء 314 “حسن كريدي”
أمر الفوج 3 اللواء 6 ” ابو جواد الحيدري”
مسؤولي استخبارات لواء 6 “مظفر القريشي وصباح العقابي”
الفيلي مسؤولي هندسة اللواء 6 “مازن ال شبر وابو اشتر”
معاون أمر لواء6 “ابو احمد الفهداوي”
قائد عمليات لواء 6 “خضر المكصوصي”
مسؤول قناصي لواء 11 “ابو تحسين الصالحي”
أمري فوج ديالى “احمد جاسب ومهدي صالح”
امر فوج النجف لواء 41 “ابو صديقة الجمالي”
مسؤول المراسلين الحربين في اعلام الحشد “حيدر المياحي”
أمر فوج المهمات الخاصة لواء 18 “جواد الحسناوي”
مسؤول كتيبة صواريخ اللواء 10 “ابو تحسين الساعدي “
مسؤول كتيبة الرشاشات اللواء 23 “ابو فاطمة العنبكي”
مسؤول تشريفات المطار “حسن الدراجي”
حماية نائب رئيس الهيئة “عمار الملأ”
وغيرهم ممن لا يتسع المقام لذكرهم إذ اكتفي بهذا القدر, فمن الملاحظ انه وفي الآونة التي تبعت تحرير العراق من جرذان داعش الذي كاد ان يهلك الحرث والنسل بشكل تام، لولا تلك التضحيات التي سنُسائل عنها امام الله تعالى في عدم السماح لهؤلاء بالنيل منها ونكرانها بل بدوام ذكرهم والترحم على ارواحهم الطاهرة التي كانت ولا زالت تنير الدرب لنا ولأجيالنا من بعدنا.


ــــــــــــ

عن الكاتب

سارة الزبيدي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.