مقالات

عندما كاد جاسوس إسرائيلي أن يصبح رئيسا لسوريا!


قاسم ال ماضي ||

نعم، ويتعلق الأمر بإيلي كوهين، وهو يهودي مصري من الإسكندرية هاجر إلى إسرائيل سنة 1957، وقام الموساد بتجنيده، في البداية كان الهدف زرعه كجاسوس إسرائيلي في مصر، لكن سرعان ما تم تعديل الخطة وإرساله إلى دمشق، حيث تم تدريبه على حفظ القرآن الكريم والتعاليم الإسلامية وإتقان اللهجة السورية واستخدام وسائل التجسس كالحبر السري وأجهزة الاتصالات وغيرها، وتم تلفيق قصة مزورة لحياته أساسها كونه مسلما سوريا اسمه كامل أمين ثابت، جاء كرجل أعمال ثري من بوينس آيرس في الأرجنتين بهدف الاستقرار في وطنه سوريا، وبسرعة فائقة تمكن من صنع شبكة علاقات واسعة مع قيادات سياسية وعسكرية سورية، ساعدته دون أن تدري على الحصول على كنز من المعلومات الاستخباراتية المتعلقة بالدفاعات العسكرية وخطط الهجوم السورية التي وصلت أولا بأول إلى الموساد، وتداول البعض خبر ترشحه لرئاسة الحزب أو حتى الجمهورية بفضل علاقاته الواسعة مع الحزب الحاكم، لكن سرعان ما تم اكتشافه بعد رصد إشارات مورس منبعثة من منزله عن طريق جهاز تتبع ورصد الاتصالات السوري، ويحكي البعض عن دور للمخابرات المصرية في المساهمة في كشفه، وهكذا تم القبض عليه متلبسا وإعدامه أمام دهشة الجميع يوم 18 ماي 1965 في ساحة المرجة، حيث بقيت جثته معلقة لعدة أيام.



عن الكاتب

قاسم آل ماضي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.