مقالات

إيقاف الفساد (أو) محاولات متابعة الفاسدين السابقين؟


إياد الإمارة ||

▪️نثني ونشد على أيدي الأبطال الذين يَشخَصون ليُشَخْصوا لنا فساد حقبة نعلم يقيناً إنها الأكثر فساداً في تاريخ عراق ما بعد (٢٠٠٣) التي نُصبَ فيها “المأفون” رئيساً لوزراء العراق..
١. ويجب إعادة الأموال التي نهبتها عصابات “المأفون” ديناراً دينارا.
٢. يجب أيضاً محاسبة “المأفون” وزمرته الإجرامية وإن كانت محمية من آفة الفساد والدمار أمريكا.
٣. ولكن ما هو الأوجب من هذا كله؟
هذا ما سأشير إليه..
▪️لنتوقف قليلاً عن عشقنا “المزمن”:
للتوقف
والبحث
والتعكز
و “التمرجل”
بالتاريخ ولا نمد نظرنا المعاق إلى واقعنا المعاصر..
لماذا لا نزال لا نعي إن الوقوف على الأطلال مجرد:
عجز
تكاسل
جهل
وفي بعض الأحيان نوع من أنواع الترف “ترف البدائيين”!
أنا شخصياً أدعو العراقيين جميعاً للكف عن عزف أسطوانات الفنان الصاعد نازل (سعدون الساعدي) المتعلقة بشعب الحضارة “ابو احسن كل شيء” وأن نلتفت إلى:
١. معالجة نفاياتنا “كل النفايات” بطريقة أقل بداوة مما هي عليه الآن.
٢. توفير الخدمات بمستوى أفضل مما هو عليه الآن.
٣. النظر بإهتمام اكبر مما هو عليه الآن بشؤون الصحة والتربية والتعليم..
السومريون، البابليون، وأرض السواد، والنخيل، والكتابة المسمارية، ومسلة حمورابي، والجنائن المعلقة، من حكايات العجائز “الشمطاوات”..
لنهتم بواقعنا بجدية أكثرر مما هي عليه الآن.
▪️ثم ما هو الأوجب؟
ايها السادة الذين يعملون بجد لكشف ملفات فساد “المأفون” وعصاباته الخارجة عن القانون وكل فساد سابق: إن الأوجب والأوجب هو إيقاف الفساد المستمر إلى الآن أو الذي يمكن أن يحدث في قادم الأيام..
هذا هو الأوجب.
ما قيمة أن نكافح الفساد السابق والفساد كل الفساد مستمر إلى يومنا هذا؟
ما الجدوى من كشف فاسدين وترك المجال مفتوحاً لفساد آخر أو فساد قادم؟
في هذا وهذا ما فيه فكونوا على حذر.
أيها الأخوة الأكارم: نحن نشد على ايديكم في كل محاولاتكم “الجادة” غير المدفوعة الثمن من أجل مكافحة الفساد، لكنا سنعتبر ذلك “فساداً” إن سكتم عن فساد مستمر او فساد متوقع الحدوث في قادم الأيام.

١٦ تشرين الثاني ٢٠٢٢


ـــــــــــــــــ

عن الكاتب

أياد الإمارة

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.