تقارير

اليمن /أهمية التسويق الزراعي


محمد صالح حاتم ||

يعد التسويق الزراعي ركيزة هامة من ركائز العملية الزراعية، ويكتسب اهميته هذه كونه يرتبط باستمرار العملية الزراعية، وزيادة الإنتاج.
والتسويق الزراعي يبداء من قبل الزراعة، وهي ماذا ازرع ؟ لمن ازرع؟ وكم ازرع؟ وهو مايتطلب ايجاد سياسة تسويقية حقيقية وفق دراسات ميدانية، وعندها ستنجح في تسويق المنتجات الزراعية.
فالتسويق الزراعي يشتمل الحبوب والمنتجات الزراعية والثروة الحيوانية، ومنتجاتها، وهو عملية مترتبطه مع بعضها البعض، تبداء من الحقل حتى توصل إلى المستهلك.
كما أن التسويق الزراعي له عدة اشكال وله عدة اساليب وهذا ما نحن بحاجتة حتى ننجح في التسويق الزراعي.
في بلادنا كان التسويق الزراعي شبه غائب إن لم يكن غائبا بشكل نهائيا.
واليوم نلحظ الاهتمام بالتسويق الزراعي من خلال انشاء الاسواق المركزية في المحافظات ابتداء بسوق تعز المركزي ، وسوق الجوف واسواق في محافظة صعدة، وقريبا في الحديدة، والعاصمة صنعاء ، وتنظيم الاسواق الموجودة في العاصمة وبقية المحافظات، فالاسواق ليست كما كانت سابقا عبارة عن هنجر تستقبل المنتجات الزراعية وعبر الوكلاء والدلالين تبيعها لتجار التجزئة، بل الاسواق المركزية يتطلب ان تكون قريبة من المزارع، ويوجد فيها بنية تحتية متكاملة المساحة الكافية، وهناجر وثلاجات ومخازن تبريد، ومعامل تنضيف وفرز وتدريج وتغليف.
بل يتوجب أن تكون هناك اسواق للتصدير للخارج مستوفية للشروط والمواصفات الفنية المطلوبة، وهذا مايتوجب على القطاع الخاص التوجه نحو انشاء الاسواق الزراعية الحديثة.
وقبل هذا يكون هناك لوائح تنظم العملية التسويقية، وتنظم الاسواق،وشروط انشاء الاسواق الزراعية.
وأن ننتقل إلى التسويق الحديث وأن لانظل في التسويق التقليدي، بل علينا الاستفادة من التكنولوجيا والتطور في التسويق الزراعي، والترويج والاعلان للمنتجات الزراعية.
فمنتجاتنا الزراعية رغم جودتها، إلا انها تتعرض للاهمال والتشويه وهو مايفقدها جودتها وفوائد الغذائية، وذلك من خلال طرق التعبئة، والعرض، سواء الجملة او التجزئة.
والمزارع المسكين الذي تعب وخسر وانتظر شهور حتى يأتي موسم الحصاد يبيع بابخس الاثمان لايحصل على ماخسرة من محروقات ومستلزمات الإنتاج، والمستفيد هم التجار والدلالين..
فإذا لم يتم تفعيل التسويق الزراعي بالشكل المطلوب والرقابة والاشراف على الاسواق وتنظيم العملية التسويقية، فلن يتم النهوض بالقطاع الزراعي ولن نحقق الاكتفاء الذاتي الذي نتمناه.


ـــــــــــــــــ

عن الكاتب

محمد صالح حاتم

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.