تقارير

29 كاتبا ومحللا سياسيا يدلون بارائهم بشأن الحكومة الجديدة


إستطلاع أعده محمود الهاشمي ||

محمود الهاشمي: “السوداني” يقود مركبة “الاصلاح” بطريق “وعر”
المحلل السياسي د.محسن العكيلي : الفكرة السائدة بين الجمهور العراقي إنّ الطبقة السياسية الحالية فاسدة، وغير قادرة على تأسيس نظام سياسي أو اقتصادي يخدم المواطن العراقي، ولذلك نجد أنّ الرأي العام في العراق قد تغيّر من مجرد التعبير عنه على المستوى النظري، إلى المستوى التطبيقي.
المحلل السياسي علاء رضائي: على رئيس الوزراء تقع مسؤولية اعادة هيبة الدولة من خلال سيادة القانون وكسب ثقة الشارع بالاصلاح.
المحلل السياسي د.محمد الكحلاوي : على السيد السوداني ان يبعد كل من كان فاسدا وخاصة في منظومة الاعلام واستبدالهم بأشخاص ذوي خبرة ومهنيين ليكونوا ضمن فريقه الاعلامي وخاصة الذين كانوا بالضد من حكومة الكاظمي.
المحلل السياسي هيثم الخزعلي : هناك عدة عوامل داخلية وخارجية تعتبر داعمة لنجاح السيد السوداني، كما أن شخصيته ونزاهته وخبرته في إدارة الدولة عبر تسنمه مناصب عدة في وزارات وهيئات اعطته خبرة بجوانب الفساد وكيفية الإصلاح.
المحلل السياسي كاظم الحاج : صمت احزاب الاطار لا يمكن تبريره الا انه قبول (بأمتعاض) بتحركات وقرارات رئيس حكومتهم.
المحلل السياسي د.قاسم بلشان التميمي : من غير الممكن تقييم حكومة عمرها تقريبا نصف شهر لكن يمكن تقييم حجر الاساس الذي وضعته هذه الحكومة و هو كسب ثقة الشعب.
المختص بالشان القانوني د.مصدق عادل : من اهم تحديات الحكومة الحالية هي اعادة ثقة الشارع العراقي بها، وترسيخ مبدأ سيادة القانون، واعادة بناء الحشد الشعبي.
المحلل السياسي حسين الكناني : لا يمكن ان نقيم حكومة في هذه الفترة القصيرة ولكن تعتبر هذه قرينة على انها تسير بالاتجاه الصحيح مع وجود ارادة جديه فأنها قطعا سوف تحقق الاهداف المرجوة منها.
المحلل السياسي يونس الكعبي : العراقيل بدأت منذ اليوم الاول بفرض وزراء ليسوا بمستوى طموح البرنامج الحكومي الذي يريد تطبيقه السيد السوداني ولا اعرف كيف سيقود هذا الفريق غير المتجانس لتحقيق اهداف كبرى.
استاذ العلوم السياسية د.مصطفى البهادلي : إذا كان بالإمكان الحكم على الامور من مقدماتها فحتى الآن المقدمات صحيحة، لكن ننتظر خواتيمها”.
المحلل السياسي عقيل الطائي : التحديات كثيرة وكبيرة، والسيد السوداني لايستطيع بمفرده القيام بهذه المهام، لان الفساد واسع رغم هو صاحب القرار لكن التعاون وحسن النوايا والدعم من الجميع والاطار خاصة يستطيع ان ينجز ويواجه.
المحلل السياسي صباح العكيلي : حكومة السيد السوداني تتمتع بالقدر الاكبر من الدعم من قبل القوى السياسية والشعبية ولكن بقاء الدعم والتفاعل متعلق بمدى قدرة السوداني في تغيير الواقع السيء الذي يعاني منه غالبية المجتمع.
المحلل السياسي قاسم الغراوي : السوداني استطاع يتخذ خطوات مهمة منها تشكيل لجنة حكومية لاسناد هيأة النزاهة ودعمها، تخصيص صندوق تنمية تستقطع أمواله من عائدات النفط لاغراض المشاريع الخدمية والصحية ومعالجة البطالة.
المحلل السياسي محمد الياسري : خطوة السوداني بطرح الصناديق السيادية كانت محط اهتمام سياسي ونيابي كبير وتستحق الاشادة ، من جانب اخر تحرك وزراء الحكومة من الاتصالات والعمل والشؤون الاجتماعية والنقل والداخلية والنفط والصحة والتعليم العالي كانت خطوات ايجابية ايضا.
المحلل السياسي محمد فخري المولى : هناك فرصة منحت للسيد السوداني بامكانها ان تحفر اسمه بطيات التاريخ بالمجد والرفعه والانجاز، وعليه ان لايتركها سدى.
المحلل السياسي محمد صادق الهاشمي : يحق لنا ومن الان ومن اليوم الاول ان نقيم تجربة حكومة السوداني كون العقل يقتضي ان تكون المقدمات الصحيحة، حتى تكون النتائج صحيحة والى الان الرجل يسير بالاتجاه الصحيح تقريبا.
المحلل السياسي سعد الزبيدي : السوداني يمتلك نية سليمة لكن الاصلاح يبدأ بتنظيف السلم من الاعلى للاسفل لا ان نستعرض عضلاتنا على الكوادر الوسطية او الاطباء الذين يعملون تحت ظروف صعبة.
المحلل السياسي ابراهيم السراج : الـ14يوما التي مضت من عمر حكومة السوادني جعلته يستحق أن ينال ثقة الجميع وأن يشير بيده بكل صراحة إلى حجم الدمار الشامل الذي أصاب المؤسسات الحكومية كافة.
المحلل السياسي قاسم العبودي : من المبكر جداً الحكم على نجاح أو عدم نجاح الحكومة الحالية ، رغم الحراك الحكومي الذي يحاول أثبات أهليته للحكم الناجح.
المحلل السياسي د.علي الطويل : لا يمكن تقييم تجربة عمرها اقل من شهرين، فحكومة السوداني بالخطوات الأولى تجعلنا نتفائل بالخطوات اللاحقة، مع الاخذ بنظر الاعتبار انه سيواجه تحديات كبرى ستقف بقوة امام تحقيق ماوعد به.
المحلل السياسي قاسم العبودي : من المبكر جداً الحكم على نجاح أو عدم نجاح الحكومة الحالية ، رغم الحراك الحكومي الذي يحاول أثبات أهليته للحكم الناجح.
المحلل السياسي ماجد الشويلي :جزءا مهما من الشارع العراقي في ظل خيبات الامل الشديدة التي توالت عليه من الاداء الحكومي السيء بات أكثر ميلاً للمستقلين ، خاصة وهو يرى فاعلية متابعاتهم بالكشف عن السرقات، ولذا فمن الممكن ان يتألق دورهم أكبر إذا ما تعاضدوا مع رئيس الحكومة.
الكاتب عبد الخالق الفلاح :هناك عوامل ودلالات تجعلنا ان نستبشر خيراً بالسلطة العراقية القادمة بقيادة محمد شياع السوداني التي تحتاج الى تحولات استراتيجية رئيسية تتسم باتخاذ القرارات على المدى القصير وتجاوز المساومات والمقايضات مع تخطيط استراتيجي القريب والبعيد.
الكاتب هادي خيري الكريني : يجب مساندة رئيس الوزراء، لوجود تحديات دولية واقليمية ومحلية، وتركه لوحده سوف يجبره على القيام باصلاحات جزئية.
المحلل السياسي منهل المرشدي : مشاهد زيارة رئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني للمؤسسات الحكومية، أثر لامس القلوب ووقع يختلف عن كل ما قام به السوداني خلال الأيام الماضية من ترؤسه للحكومة.
المحلل السياسي د.جواد الهنداوي : حكومة السيد السوداني امام فرصة مواتيّة لتصحيح مسار العملية السياسية.
الكاتب محمد حسن الساعدي : الفساد في العراق لايمكن له أن يتحرك إلا بوجود إرادة سياسية تحكمه، وتقوده نحو السيطرة على موارد البلاد وخيراته وثرواته، وإلا كيف يمكن لمبلغ مليارين ونصف دولار يسرق من مدخرات الضرائب وفي وضح النهار ما لم يكن هناك دعم وغطاء لهذه العصابات الكبيرة والتي سيطرت على مقدرات الدولة ومواردها.
المحلل السياسي ضياء الدين الهاشمي : البلد لا زال اهله والقائمين على إدارته يتمنون ويحلمون في تغييره ولكن لا يتحقق ذلك في التقاطع والتفرقة وتقديم المصالح الخاصة على العامة.
مدير مركز الاتحاد للدراسات الاستراتيجية”محمود الهاشمي : قد يكون من الصعب تقييم اداء اي حكومة بالعالم لم يمض على تشكيلها سوى اسبوعين ،لكن عوامل عديدة ايضا تجعلك تقترب من التقييم، منها شخصية رئيس الوزراء .


ـــــــــــــــــ

عن الكاتب

محمود الهاشمي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.