مقالات

أخطر جاسوسة في تاريخ الموساد: عربية!


قاسم آل ماضي ||

هي أمينة المفتي، ولدت سنة 1939 في العاصمة الأردنية عمان لأسرة شركسية مسلمة، سافرت سنة 1957 إلى النمسا بقصد إكمال دراستها بعد حصولها على الثانوية العامة، وهناك انطلقت في حياة المجون والانحلال، قبل أن تتعرف على طيار عسكري يهودي نمساوي هو أخو صديقتها، وقد ساعدها على الحصول على دكتوراة مزورة في علم النفس المرضي، وبعد قصة حب ماجنة، تزوجته بعد تخليها عن الإسلام واعتناقها الديانة اليهودية في معبد شيمودت في فيينا بالنمسا، وصار اسمها آني موشيه بيراد على اسم زوجها.
هاجرت برفقة زوجها إلى إسرائيل سنة 1972، وأصبح زوجها طيارا في سلاح الجو الإسرائيلي، لكن تم إسقاط طائرته من قبل الدفاعات الجوية السورية سنة 1973، واعتبر على إثر ذلك مفقودا حتى الآن.
كانت شخصية أمينة أو آني من أغرب الشخصيات التي تتطلب دراسة نفسية معمقة، فقد أعماها الحب وقررت الانتقام من الفلسطينيين والسوريين لتسببهم حسب رأيها في فقدان زوجها، وهكذا كان سهلا على الموساد تجنيدها لحسابه، فانتقلت إلى لبنان وعملت كطبيبة متطوعة في المخيمات الفلسطينية، وبالفعل تغلغلت في المواقع الفلسطينية في بيروت والجنوب وحصلت حتى على إذن موقع من ياسر عرفات شخصيا للتنقل بحرية تامة ساعدتها على نقل معلومات هامة للمخابرات الإسرائيلية تسببت في خسائر جسيمة للمقاومة الفلسطينية.
تم كشف أمرها سنة 1975، ويرجع الفضل في ذلك لأحد أهم رجال المخابرات الفلسطينية المقربين من عرفات، علي حسن سلامة، الذي كشف بذكائه ما تخفيه الجاسوسة (تم اغتياله في ما بعد سنة 1979)، فتم اعتقالها وإخضاعها للتحقيق والتعذيب، قبل أن تتم مبادلتها بأسرى فلسطينيين بعد 5 سنوات في إطار صفقة مع الجانب الإسرائيلي، ولم يعرف عنها بعد ذلك أي شيء حتى الآن، باستثناء تصدر اسمها لائحة الشرف في مدخل مبنى الموساد، كاعتراف بخدماتها الجليلة للإسرائيليين!


ــــــــــــــــــ

عن الكاتب

قاسم آل ماضي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.