مقالات

الاحزاب وتحديات المرحلة

الكاتب محمد الكعبي


محمد الكعبي ||

بعد سقوط النظام السابق وصلت احزاب وتيارات للسلطة وكان لها دور في الكثير من التغيرات التي طرأت على البلد حيث انها لم تكن موفقة في أدائها لاسباب كثيرة منها ما هو داخلي ومنها ما كان بأسباب خارجية ومنها ماكان متعلقا بنفس هذه الاحزاب وخططها وطرق عملها وأيديولوجياتها وطريقة تعاطيها مع المتغيرات والتي لم تنسجم مع تطلعات الشعب العراقي ولا آماله وأحلامه وقد كانت هناك إخفاقات كثيرة مخيبة للٱمال ، وعلى الرغم من كل هذا فإن تلك الاحزاب لم تعمل ولم تحاول اصلا ان تتعامل مع الواقع الجديد برؤية جديدة وبعقلية رجال دولة أو المنقذ أو المضحي أو الابن البار حتى لبلده بل بقيت متمسكة بمنهجها وطريقة عملها بل وحتى بشخصياتها السياسية مما جعل موقفها صعبا جدا والذي أفقدها الكثير من رصيدها الجماهيري، وخصوصا بعدما وصل الامر الى تفشي الفساد والسرقات وانتشار السلاح والتهديد والتخوين والمحاصصة والمحسوبية واقصاء الكفاءات الوطنية والعلمية … وقد أدركت تلك الاحزاب انها أحد الأسباب الرئيسية لاغلب المشاكل والاخفاقات في العراق وان أدائها لم يكن يوما بمستوى الطموح لهذا الشعب المظلوم، وبعد كل هذه التراكمات وسنوات الانتظار على امل التغيير أو الاصلاح أو صحوة الضمير لم يكن للشارع الا ان يسئم منها وينفر من تصرفاتها وهو ما سيكون السبب الاساسي لفقدانها جماهيرها وشعبيتها التي لم تكن لتكسبها الا بالشعارات الكاذبة متسلقة على الدين تارة وعلى الجزء الغير واعي في عقول الناس تارة اخرى …
أن موقف تلك الاحزاب اليوم حرج جدا وخصوصا بعد الارهاصات الاخيرة التي مر بها البلد والانسداد السياسي وانسحاب اهم حزب سياسي وهو التيار الصدري من البرلمان وترك المجال أمامهم لتشكيل الحكومة وتحملهم المسؤولية كاملةً، وهو مايتطلب منهم عملا مضاعفا ومتقنا وبشكل مختلف وأكثر ايجابية، قد تكون هناك معوقات وصعوبات ومشاكل متراكمة تحتاج إلى رؤية وتفكير جاد ينسجم مع حجم تلك الصعوبات وتلك المشاكل وكل هذا يحتاج إلى بناء جسور صادقة من التواصل الاجتماعي والسياسي مع المجتمع، وعلى الرغم من انه لا يمكن إنكار إن هناك مؤثرات داخلية وخارجية تحاول ارباك العمل الحكومي لكن هذا لايمنع من الوصول إلى مستويات كبيرة من البناء والتنمية ومحاربة الفساد ومعالجة اخطاء الحكومات السابقة على ان كل هذا ممكن و ربما كان سهلا ايضا ولكن بشرط واحد هو وجود نية صادقة للتغيير للعمل نحو الانجح والافضل
وهو مايحتاج إلى تكاتف الجهود ووضع البرامج والاليات والخطط والافكار الناجحة وكذلك العمل جنبا إلى جنب مع شركاء الوطن بدون تهميش واقصاء وان يصارحوا جمهورهم وترك نظرية المقدس التي اصبحت مستهلكة ولاقيمة لها بين ابناء الشعب العراقي الذي سئم تسييس الدين وجعله جسرا لاهداف شخصية، ولاننسى ايضا ترك لغة السلاح والتهديد والتخوين ولي الاذرع والاستقواء السياسي، وفرض الارادات وعليهم العمل بروح الفريق الواحد وتحقيق منجز ملموس يحاكي حاجة المجتمع، ان الجماهير تريد مستشفى تتناسب مع الزمن الذي تعيشه ومنازل تسكنها وكهرباء تنير شوارعها واحيائها وفرص عمل لابنائها وقبل كل هذا يريد المواطن ان يشعر انه في بلده ووطنه ، محفوظ الكرامة، محترم الشخصية و الحقوق وعنده قانون يحميه من العصابات والخارجين عن القانون، العراق يستحق الكثير فانه غني ويملك مقومات النهوض.
الدول تتسابق لتقديم الافضل والاحسن لأبنائها لكننا لم نرى في هذا البلد الا العكس.. لابد من وضع خطط ورسم سياسات ناجعة ونافعة وعملية، وترك الشعارات بل على الجميع العمل بعقلية الدولة لا بعقلية الحزب او الشخص وهو ما نتمنى ان يرسم لنا مع الايام بصيص أمل يزيح عنا تعب الماضي ويرسم ابتسامة الفرح في وجوهنا وليس ذلك ببعيد على وطن مثل هذا الوطن العظيم .


ـــــــــــــــــ

عن الكاتب

محمد الكعبي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.