مقالات

تخاذل أم عجز؟!


مرتضى الركابي ||

لما الخوف يا عربان إلا تخجلون من انفسكم قسماً سيلعنكم التأريخ، وصمة عار في جبينكم انتم سبب هذا الدمار كل هذا في اعناقكم عندم نسمع ونرى بأم اعيننا أن مجموعة صغير عملت كل هذا من أختراق أقوى نظم إلكترونية وتهكير وسرقة معلومات ولم تكتفي بهذا.عادت مرة اخرى وفجرت وأطلقت صواريخ وقامت بتجنيد الكثير من المجاهدين ولم تكن هذه المجموعة عربية بل انها فارسية ولكنها شيعية قحية امامية وتدافع عن فلسطين المنهوبة المغتصبة المبيوعة من حكام وشيوخ وملوك العربان الخليج وغيرهم.هؤلاء هم من يدعون أن فلسطين عربية أذن كيف اذا كانت فلسطين ايرانية ماذا يفعلون وهذا شعارهم اليوم هو من دفعني ان اكتب هذا المقال البسيط عنهم يقولون إلى إسرائيل وأمريكا والمطبعين معهم (. تضربون في شوارع طهران نضرب في شوارع القدس،ليس فقط هذا ولكن تهديد اخر تضربون بدمشق العربية نضرب في الضفة الغربية المحتلة من الإسرائيلي، لماذا لم يفعلوا العرب هكذا كفاكم تخاذل كفاكم عجز، عاجزين ليس بدنيًا ولا ماليًا وانما عاجزين نقص في رجولتهم انها رجولة عرجاء فقط حبر على ورق.إليكم بعض عمليات هذه المجموعة الموفقة والمسددة من الله جله جلاله تعرفون ماذا عملت هذه المجموعة ركزو جيد ماذا كتبت إلى المسؤولين الإسرائيليين، في رسالة نُشرت في موقعها عبر الإنترنت، بعنوان “نحن نرى بأعينكم”، قائلةً “لقد قمنا بمراقبتكم طوال عدة سنوات، في كل لحظة وفي كل خطوة”.
ليس فقط هذه الرسالة، كلا ركزوا معي ماذا قالوا (هذا مجرد جزء واحد من مراقبتنا لأنشطتك، من خلال الوصول إلى كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلَقة ) وبعد ما انتهينا توعدوا العدو المحتل بالقول “سنضربك بطريقة لا تستطيع تصوُّرها”. نعم أنها مجموعة و فريق “عصا موسى” ضد الاحتلال الإسرائيلي، في تشرين الثاني/نوفمبر 2021، واخترق خوادم الشركات الكبرى، حيث تخزَّن البيانات.وقالت المجموعة، في ذلك الوقت، إنّها “استهدفت عدداً من الشركات الإسرائيلية، وحصلت على مجموعة كبيرة من خرائط المرافق الحيوية، والتي تتضمن معلومات عن المواقع والخصائص للأنظمة الحيوية في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية المحتلة وتضمّنت البيانات مَسحاً جوياً لخرائط بدقة 5 سم (2 بوصة)، وصوراً ثلاثية الأبعاد لمواقع عسكرية تابعة للاحتلال الإسرائيلي ومَبانٍ مهمة.وذكر فريق “عصا موسى” أنّ المعلومات التي في حوزته “ذات أهمية كبيرة، وسط عقوبات دولية تمنع الوصول الدقيق إلى الصور الجوية لمناطق حساسة داخل الأراضي الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل”.ونشرت الجماعة، لاحقاً، مقطع فيديو يعرض صوراً وخرائط للمنشآت الحيوية في “تل أبيب”.
وصرّح الفريق بأنّ “اللقطات كانت مثالاً صارخاً على الصور الدقيقة التي تم التقاطها بعد التسلل إلى خوادم الشركات الإلكترونية الإسرائيلية ليس هذا فقط.مساء الثلاثاء 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، 3 شركات هندسية كبرى في إسرائيل، واستولت على قواعد البيانات الخاصة بها، حسب ما ذكرته صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية.وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، إن مجموعة “هاكرز” (عصا موسى)، سبق أن نشرت الأسبوع الماضي صوراً شخصية لوزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، ولمئات الجنود.يقول المهاجمون على “تليغرام” إنهم اخترقوا شركات “David Engineers”، و”H.G.M” و”Ehud Leviathan Engineering”، الهندسية، وهذا ما كتبته إلا القليل من عمليات هذه المجموعة المجاهدة نعم نفتخر بهم وندعمهم ونشد على أيديهم إنهم كما قال تعالى : (نحن نقص عليك نبأهم بالحق إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى )هؤلاء جزء من محور المقاومة التي أرعبت المحتلين وستنتصر لأنها تنفذ اومر مراجعنا العظام أنهم جزء من قاعدة الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف وسيكتمل الباقي بظهوره وندعوا من الله ان يجعلنا من مناصريه والمستشهدين بين يدية والله ولي التوقف


ـــــــــــــــــ

عن الكاتب

مرتضى الركابي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.