مقالات

الحوادث المرورية في سطور


مانع الزاملي ||

لم يمر يوم لم نسمع بفاجعة تحت مسمى حادث سير مؤسف ، ولم تقتصر هذه الحوادث التي حصدت عشرات الارواح، يوميا على منطقة دون غيرها ، وفي كل مكان، سواء كان هذا المكان مزدحم او على الطرق السريعة المعروفة، واسباب الحوادث كثيرة ومتنوعة، لكن الذي اود الاشارة اليه هما سببين مهمين وخطرين بوقت واحد هما
1-قيادة العجلات الحديثة والسريعة من قبل مراهقين ودون السن الذي يؤهلهم لقيادة هكذا نوع من العجلات ! ، حيث نشاهد من خلال تجوالنا العادي شباب صغار يقودون عجلات بشكل يدفعهم لانتزاع الاعجاب من المارة، مما يؤدي بحصول حادث وفق هكذا غرور ، مع عدم ردع ومحاسبة هؤلاء من قبل شرطة المرور !!
2- اغلب السواق دون رخصة القيادة ( اجازة السوق ) وان وجدت فتم الحصول عليها بطرق لايتم من خلالها فحص كفاءة وقابلية السائق الذي ستمنح له الرخصة وهناك تسريبات وقصص نسمعها تؤيد هذا الحال !
وعليه لابد من وقفة حكومية واعلامية، وقانونية ،وتربوية ،للتصدي لمثل هذه الحالات التي ندفع من جراءها عشرات الضحايا بين قتيل، ومصاب ،ومعاق نتيجة هذا الاخلال بشروط السياقة وادابها ، ناهيك عن الحركات البهلوانية التي يمارسها البعض في الشارع دون رادع ،
وكذلك هناك عشوائية في دخول سيارات الاحمال الكبيرة جدا ،في المدن المزدحمة سكانيا مما يتسبب بكثير من الحوادث، والمضار الصحية ،
وكذلك وجود سيارات كثيرة لاتحمل ارقام تعريفية لذلك نجد ان اغلب اصحاب الحوادث يفلتون من العقاب او الحساب لعدم تشخيصهم من قبل الجهات الرسمية او الرقابية ،!! هذه الاشارات اطلقهاهنا لعلها تجد من يتابعها وهو مالك للحل ، لان ارواح الجميع بما فيهم سواق العجلات ومصيرهم غالية علينا ،اتمنى ان ارى اجراءات فاعلة لمعالجة هكذا حالات تدمي القلوب وتضيف هما لهموم شعبنا الصابر .


ـــــــــــــــــ

عن الكاتب

مانع الزاملي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.