مقالات

جهاد التبيين في منهجية الحشد


سارة الزبيدي ||

في أوج الصراعات ضد تلك العصابات بعد ان وصلت داعش الى اسوار بغداد والخوف والرعب يملئ القلوب من مباغتة العدو ايانا، لم نهنئ بنوم الا وشبح السياف ذا الوجه البشع والهيئة المخيفة ترتسم المشهد والخشية من حدوث حرب شوارع.. اذ ان الاعلام المغرض حينها صورهم لنا بصورة مخيفة للغاية ليزرع الرعب في النفوس، لم انسى حينها الاخوة في الفصائل الذين شكلوا اسوار ودروع بشرية لحماية الاهالي من الخطر المرتقب.
بعد انطلاق الفتوى المباركة التي كأنها نزلت كالغيث من السماء سقى ارضاً كادت تموت من شدة ما الم بها من جفاف، ومازال المشهد يرتسم امام ناظري للكهول والفتيان قبل الشباب، اذ كانت سيارات الحمل محملة بأطنان البشر، كأن لسان حالهم يقول لبيك داعي الله فأمر بين امرين اما النصر او الشهادة، وتحقق الامرين.
كنت اتسأل بيني ما بين الله، كيف لنا أن نرد جميل الحشد وهل سيأتي اليوم الذي من شأنه ان ننصر اصحاب الفضل علينا ما حيينا، وجاء اليوم المرتقب فالحشد ينتظر نصرتنا اياه، قد يتسائل البعض وكيف لنا ذلك؛ الجواب وبكل بساطة “التبيين”
فقد قال عز من قائل “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ”.
لكي يكون الامر واضحاً وجلي هو بأن لا نسمع او نرى اي خبر من دون التحقق من صحته فهذا تكليفنا الشرعي امام الله وإلا قد اصطدم بنا الاعداء وكنا في معسكر الباطل يستميلونا كما يشاؤون يمنة ويسرى
فبعد ان كانت الناس تتغنى بأسم الحشد الشعبي ملقبةً اياه بالمقدس بدأت هذه الهالة القدسية تُفقد والسبب في ذلك تلك الهجمة الاعلامية الشرسة على اولئك الابطال الذين سطروا اروع ملاحم الانتصارات على شرار الخلق..
هنا يرد تساؤل معين ترى ما الذي حدث فالحشد كما هو وكما عهدناه بل ازداد اصراراً على مسيرة الصمود والثبات وخدمة المجتمع بكافة اطيافه من دون تمييز ديني او مذهبي او عرقي.. الخ
إذ لم يكتف بتقديم اغلى مايملك فلا زال يمدنا يوم بعد يوم بما يصعب رده فهذه الجهود المباركة انما هي بعين الله وصاحب الزمان “عجل الله فرجه الشريف “لم لا يراها البعض ام ان الغشاوة اصابت الأعين!


ـــــــــــــــــ

عن الكاتب

سارة الزبيدي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.