مقالات

كتل سياسية بصرية وتعيينات ليست لصالح البصرة أو لصالحها


إياد الإمارة ||

يبدو أن البعض لا يُحسن التفكير والإختيار للبصرة أو لكتلته السياسية أو لشخصه هو..
هذا ما تُظهره نتائج الإختيارات “الفاشلة” المتكررة التي لم تجنِ البصرة أو الجهة السياسية أو الشخص نفسه أي مكسب يمكن الإشادة به على أي مستوى من المستويات!
والواقع هو العكس، هو أن البصرة والجهة السياسية والشخص نفسه كل هؤلاء يخسرون كثيراً!
ويعود نفس “المؤمن” ليُلدغ من نفس الجحر وبنفس اليد مرات ومرات..
لقد “بُحت أصواتنا فعلاً” ونحن نقول: إن في البصرة ما هو غير متوفر في غيرها من المحافظات العراقية ويمكن له أن يُساهم مع إدارتها المحلية في الرقي بها، وتقديم ما يطمح له مواطنها، ويتحقق للبصرة ما تريد، وللكتلة السياسية ما تريد، وللشخص نفسه ما يريد، لكن بعض الأخوة الأعزاء لا يُريدون الإصغاء على الرغم من تكرر نفس الأخطاء!
لا أُريد التوضيح أكثر..
سوف أترك التوضيحات المباشرة إلى قادم الأيام القريبة جداً وسوف “أسرد” في وقتها كل التعيينات “البصرية” السابقة غير الموفقة والتي لم تجنِ البصرة والكتلة السياسية والشخص منها إلا الخسائر والتراجع والبُعد عن الناس.
وأعتقد إن ذلك من مسؤوليتي انا المواطن.
الأغرب..
المضحك..
المبكي..
إن هذه الكتل السياسية والأشخاص المعنيين لا يأتون فقط بمَن لا ينفع الناس أو ينفع كتلهم السياسية أو شخوصهم؟
هم يآتون بمَن يُضر الناس ويُضر كتلهم السياسية ويُضر شخوصهم..
يأتون بمَن يمكن غرمائهم السيئين على البصرة وعلى كتلهم السياسية وشخوصهم!
عود هاي شنسميها؟


عن الكاتب

أياد الإمارة

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.