مقالات

(الخليج العربي) لا يعني العرب أنفسهم..!


إياد الإمارة ||

خليجي (٢٥) الكروي ليس هو الحدث الأبرز، ولا يعني شيئاً في سجل أحداث المنطقة الجارية التي تشهد:
١. تنافساً محموماً على مد أنابيب الطاقة من وإلى في وضع عالمي متقلب جبوسياسياً وإقتصادياً..
٢. محاولات إبعاد منطقة الطاقة (خليج الطاقة) عن شبح الصراع المباشر مع رغبة إيرانية “إسلامية” متصاعدة بإمتلاك عناصر القوة وهي تمتلكها فعلاً..
٣. رغبة صهيونية توسعية تحقق حلم حدود الفرات والنيل.
ومع ذلك أنا لا أُريد أن أُنغص مشاعر الفرح على العراقيين الذين يحق لهم الفرح بخليجي (٢٥) وقد حققوا فيه فوزاً يُحسب لمحافظة البصرة قبل أن يُحسب لغيرها يا سيد محمد شياع السوداني، و “شنو” أخبار الدولار؟
لكن لا يشغلنا هذا الفوز والفرح الكبير عن قضايانا الأساسية التي ينبغي علينا أن نلتفتَ إليها ونقف عندها ونسجل موقفنا منها.
العرب من المحيط إلى الخليج لا يعنيهم أمر المحيط ولا أمر الخليج لا من قريب ولا من بعيد..
فلهم شغل شاغل آخر أبعد بكثير من حدود الشعارات، والهتافات، والإستشارات الإرتجالية غير الواعية!
▪️لهم أن يهتموا بأمر التطبيع مع الكيان الصهيوني اكثر من إهتمامهم بعروبة الخليج ودول الخليج أصبحت دول التطبيع!
▪️لهم أن يهتموا بإنفتاحات ما بعد الحداثة، وما بعد العولمة، وما بعد الدين، ومَن يريد أن يستفهم عليه أن يجهد نفسه قليلاً بالبحث حول مشاريع السعودية “العربية” ودور ابن سلمان الترفيهي وغير الترفيهي.
أيها الأعزاء يا أبناء الخليج وما بعد (الخليج العربي) وغير العربي إن العملَ قائمٌ على قدم وساق وساق في مراكز مهمة في دول مهمة خليجية وغير خليجية من أجل “إبراهيمية” الخليج ليكون (خليج الطاقة) خليجاً إبراهيمياً تطبيعياً لم نكن نرغب أن يبداً من مدينة النجف ..!
دول الخليج التي نحاول أن نطلب ودها زحفاً على الركب معنية بالإبراهيمية ولا تكترث للعروبة أو القومية على الإطلاق ولعلها تسخر من ذلك وتستهجنه ولا تقبل به.
هناك في ركن هادئ بالمطعم اليهودي في قلب دولة الإمارات “العربية” يحاول حاخام مدجج بالمال أن يُعبد طريقاً يسير بالثروة بدلاً من السير بالسلاح على حساب “العروبة” التي لا تعني شيئاً للجميع!
هناك حيث تلفظ “العروبة” أنفاسها الأخيرة يدركون هوية الخليج الحقيقية وهي هوية ليست عربية ولا يرغبون بأن تكون عربية ولا تهزهم أي دعوة لعروبته الميتة في أي مكان من العالم العربي وغير العربي.

٢١/كانون الثاني/٢٠٢٣

ألواح طينية، الخليج العربي، إياد الإمارة
ــــــــــــــ

عن الكاتب

أياد الإمارة

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.