مقالات

جهاد التبيين..درسا إسلاميا وإنسانيا عالميا

سميرة الموسوي ||

الى /منظمة المؤتمر الاسلامي،والمؤسسات الدينية الكبرى؛

__ هذا النوع من الجهاد ليس جديدا إلا من حيث حداثة التسمية ،لان التبيين _ كلمة،ومضمون_ إسلامي إنساني ، ووردت كلمة البيان ومشتقاتها عشرات المرات في القرآن الكريم أصلاً وإشتقاقا ،فبيان الحق موقف إسلامي وإنساني ضد التزييف والتحريف ،وليس ثمة من ينكر أو حتى يعترض على وجوب قول الحق وبيان حقيقة الافكار والاقوال والاحداث ،فإذا عدنا الى معاني بيان وتبيين أصلا وإشتقاقات سنعرف أنها تقع في حدود توضيح الحق والدفاع عنه . فالحياة الانسانية لا تستقيم إطلاقا بلا وضوح وصفاء وصدق ،وإن تصحيح الخطأ أو تقويم الاعوجاج هو أحد أركان أية رسالة دينية وأنسانية .
__ وحين قام السيد علي الخامنئي بتدبر معاني التبيين تبلور عنده جهادا سماه جهاد التبيين ، ثم وجد أن هذا الجهاد يجب أن يكون فرض عين على كل مسلم ومسلمة .وبذلك فأن تدبر جهاد التبيين سوف يضعه فرضا على كل إنسان حيثما كان ، وإن ممارسته يثاب عليها الانسان ثواب الجهاد إذا كانت الممارسة متسامية مع ما أراد الله سبحانه وتعالى .
__ ولزيادة التوضيح نقول أن المجاهد جهادا تبيينيا لا بد له أن يحوز على إشتراطات التبيين وهي بذل الجهود لإكتساب المعارف وتطوير الذات والامكانات الثقافية ليكون بمستوى المطروح مهما كان ،فحين نمسك بجهاز الموبايل ونتصفحه علينا أن لا نمر على الاحداث مرور غير المكترثين ،وإنما نمر مرور المجاهدين التبيينيين لكي ننال الثواب ،فليس من الدين والانسانية أن نرى حدثا أو نقرأ موضوعا يحتوي تزييفا أو تحريفا للحق والحقيقة دون أن نتوقف له ونعلق بما يجب علينا من الدفاع عن ديننا وإنسانيتنا،وبخلاف ذلك فإننا نسمح ضمنا للمضللين والمزيفين بالايغال في أفعالهم المشينة ، وهذا العمل الجهادي يتضمن أيضا تطويرا للثقافة ولملَكَة الكتابة .
__ إن الافتاء بكون جهاد التبيين فرض عين يحمّل الانسان مسؤولية كبيرة أمام ضميره وأخلاقه كما يحمل المسلم مسؤولية طاعة أوامر الله تبارك وتعالى .وللتوضيح نذكر ان ( فرض العين هو مصطلح شرعي إسلامي يتعلق بالواجبات الشرعية ويقصد به: أنه واجب على كل مسلم مثل الصلاة وحكمها فرض عين ، وما يميزه عن فرض الكفاية أنه لا يسقط عن أحد بينما يسقط فرض الكفاية عن الفرد لو قام به أحد غيره) .
__ إن إدخال هذا الفرض في المواد الدراسية كجزء من درس (الدين) مثلا للمرحلة الاعدادية بعد ان نضع له منهجا ميسرا لكيفية ممارسته سنكون قد أدينا للطالب ( الانسان ) خدمة ثقافية وخدمة معرفية بأمور دينه ، ويمكن للدولة دعم منظمات مجتمع مدني مهمتها الدعوة الى جهاد التبيين وكيفية ممارسته،وكما تقوم بعض المساجد بعقد دورات تحفيظ القرآن فإن الاوجب عليها عقدها لتوضيح مفهوم جهاد التبيين ،لان دورات التحفيظ ليست فرضا عينيا أو كفائيا في حين أن جهاد التبيين فرضا عينيا .
__ وحين أصدرنا كتابنا الموسوم ( جهاد التبيين والحرب الناعمة في سيرة الائمة الاطهار عليهم السلام ) في آيار ٢٠٢٢ ووزعناه مجانا ،ووضعناه على صفحتنا Pdf في الفيسبوك والموسومة ( المجتمع والاخلاق سميرة الموسوي) توخينا أن يكون دليلا لخطوات ثابتة أولية في طريق الفوز بثواب جهاد التبيين . كما توخينا أن يكون مادة أولية في مضامين هذا الجهاد لكل من يتمكن من مخاطبة الناس من منبر أو منصة أو ديوان ثقافي .
__ وأزاء ذلك نرى أن تبادر منظمة المؤتمر الاسلامي والمؤسسات الدينية الكبرى في العراق وفي مصر _ جامعة الازهر_ وفي تونس _ جامعة الزيتونة _ وف السعودية وغيرها من الدول .
… فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره .


ــــــــــــــــــــــ

عن الكاتب

سميرة الموسوي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.