مقالات

إلى السيد رئيس مجلس الوزراء..اخاطبك للمرة الأخيرة!

الكاتب قاسم العجرش

هادي خيري الكريني ||

سامع بالذي يضع يده بالنار وينتظر رحمة الله!
سامع بالذي يعطي لخصمه سكين وينتظر العفو !
اكلمك كأحد اتباع ال محمد صلوات الله عليهم ندعي انا وانت اننا ننتمي للحسين عليه السلام ..
بماذا ننتمي وكيف ؟
ونحن لسنا من ذرية محمد (صل عليه واله) اذن ننتمي بالمبدء ماهو مبدء الحسين عليه السلام؟
الإصلاح في أمة جده !
لنرى هل نحن على نفس الطريق ؟
ضحى باهله وولده واخوته وأبناء عمومته وسبيت بناته وسيقت بنات الرسالة كما تساق الإماء وقطع راسه ورؤوس ال محمد صلوات الله عليهم وحملت مع عائلته من العراق إلى الشام من اجل الإصلاح فاين نحن من هذا ؟
الان الدولار وصل إلى مديات كارثية وسوف يصل إلى 200 الف دينار وهذا ليس تخمين بل علم درسناه وواقع موجود على الارض..
اولا :- إدارة المال بيد خصمك انتبه والله لقد ظللوك بشكل كامل لا تقبل منهم صرفا ولا عدلا ..
كل مستشاريك الماليين لم يكونوا بمستوى التحدي نعم امريكا بيدها الدولار وهي لست رب الأرباب بل دولة مارقة لا تخضع الا لمنطق القوة فلا يغرنك ان مهادنتها تأتي بنتيجة كلما تسایرها كلما يزدادوا ضغط لحين تعجيزك بشكل كامل وإظهارك امام الشعب بمظهر الفاشل وانت وآلله لست بفاشل ولكنه تم تظليك تماما..
ثانيا :- هناك إجراءات اقتصادية وسياسة ممكن اتخاذها واجبار امريكا على التراجع عن الضغط ..
واول الإجراءات استبدل كل إدارة المالية دفعه واحدة وابقي على الوزيرة فقط والباقي الكل يحال إلى مناصب أخرى او يستقيل او يقال بما فيهم مستشاريك المالين ولا استثني واحد كل من نصحك بعدم التصدي للسياسة الأمريكية لم يكن ناصح وأراد لك الفشل والبلد مملوء بخبرات مالية واقتصادية ضخمة ولا يريدون منك راتب ولا منصب مستشارين بالمجان واطرح هذا على العامة وسوف ترى كم من العقول حجبها زمرة المتملقة والمتزلفة الخاضعة لامريكا وتسير بركابها..
أقصي الكل بكلمة شكرا وصلتوا الدولار لمديات أصبح الشعب الان عاجز تمام من إيجاد قوته وتجويع الشعب كفر ولن يغفر ابد ولن يقف مكتوف الأيدي والوضع الان على فوهة بركان.
احذر ثم تحذر ثم احذر !
وصارح الشعب بدور وامريكا والعملاء واقصي كل من يدير المال الأمر لا يتعلق بك فشلك فشل لمكون وسقوط حكومتك سقوط مكون وامريكا تسعى لذلك فلا تعطيهم سكين لذبحنا على الاقل اقبض يدك لا تصافحهم فلا عهود لهم وعندك شعب وحشد ومرجعية اخرج ببيان وصارح الناس…
الوضع على فوهة بركان لا تنتظر تفرج وبيدك الحل !
الوضع مزري ان خرج من تحت السيطرة سوف ينظم الإطار قادة وجمهور للمعارضة فلا يغرنك تزلفهم الان..
اذا جاء الفيضان سوف يصعد الآباء على رقاب الأبناء ويتم التنكر للابوه هذا موت أحمر ولقد فعلوها بعبد المهدي وكنت من الحضور كلهم شاركوا بالمظاهرات وطالبوا بإسقاط الحكومة واجبروها على الاستقالة
وبك سوف يفعلون …!
نعم احذر وكن على بينه لا ينجيك الأن الا امرين مصارحة الشعب بدور امريكا واقصاء كل إدارة المالية ولا استثني احد وكل مستشاريك ولا استثني احد كلهم ساهموا بهذا الوضع ..
فقل لهم شكرا ما قصرتوا ولليلد أهل وسوف ترى من هم الاهل وكيف يساعدوك باجراءات اقتصادية وسياسة تخرج من هذه الازمة
اللهم اشهد انني ناصح ولا ابغي غير وجه الله!

21/1/2023



ــــــــــــــــ

عن الكاتب

قاسم العجرش

كاتب وإعلامي عراقي ـ بغداد/ رئيس التحرير

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.