مقالات

محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج

الكاتب webmaster webmaster


علي هادي الركابي ||

قليلة هي الحوادث والمواقف التي تمر على الشعوب الحية ؛ وتنتهزها بلمح البصر ؛ فتغير فيها كثيرا ً؛ وتجعلها في تقدم وانتعاش وقرب من الله اكثر من غيرها ، تلك هي شعوب تعرف ما تريد وما تختار ايضا ، وربما يكون توفيقها اكثر من غيرها ؛ فالجماعة الصالحة هي من تاتي بالحكومة الصالحة ، ونرى الكثير من اصحاب المهن كمهن اباءهم او اجدادههم، انها وراثة الاعمال والاخلاق معا ، هذا يعني ان الشعوب هي من تختار المستقبل لاغيرها ، وهي من تحدد المسار السياسي والعقائدي ، فالهوية الوطنية هي توامة بين الاثنين ، الشعب والسلطة .
مر عشرون عاما على الحدث المهول ولازالت ذاكرتي المثقوبة تحتفظ بسجل ما حدث فالمسير من الكاظمية الى براثا ثم كربلاء والنجف وذ لك التشييع المليوني الذي فاق الاستقبال بكثير ، احتفظ به لنفسي ففيه الكثيروالكثير، فما حدث من اغتيال كان مخططا له بدقة متناهية من قبل حهات معروفة لكي لايبنى العرق من قبل اًبناءه الشرفاء .
سجل الشهيد محمد باقر الحكيم ؛ سجلا من الانتصارات المتتالية طيلة فترة صراعه السياسي والعقائدي والعسكري مع الانظمة العراقية الاستبدادية ، بداية مع تاسيس حزب الدعوة عام 1958 مع الشهيد الصدر واخيه الشهيد مهدي الحكميم والبقية من الثلة الطاهرة، وشهره لسيف المبارزة بعد انقلاب البعثيين ومسكهم لزمام السلطة في العراق .
كان شامخاً منتصراً في مبارزة العشرين من صفر 1977 ، مفاوضاً عنيداً لم يخرج من الزنزانة البعثية الا ومعه الكثير من ابناء النجف اللذين دخلوا معه السجن .
محمد باقر الحكيم ، كان منتصرا قبل ان يعلن الحرب على البعث ، شامخا في كل الاحداث ؛ حتى عندما ساوموه على ترك القضية سراً ؛ خالف البروتوكولات الدولية في التفاوض واعلن جهراً ان نظام البعث وصدام والحرب على ايران هي باطل .
الشهيد الحكيم ، كان قصة مختلفة من قصص المقاومة ، خلق جيلاً من المقاومين الابطال طيلة سنوات عمره ، ادخلهم في حب العراق والخروج على الظالم اياً كان وفي كل زمان ومكان ، فانار الطريق للكثير من الاسرى العراقيين في حب الوطن والخروج على النظام البعثي الظالم ، حتى ان الكثير من البعثيين الكبار اصبح في الناحية الاخرى من الصراع الدائر على الحدود كالحر ابن يزيد الرياحي .
في صحراء رفحاء كنت له قصة كبيرة جداً مع اللاجئين المنتفضين العراقيين ؛ حيث ذاب الكثير منهم في شخصيته القيادية عند زياراته السنوية لهم ، فاصبح قائدهم الملهم الذي ينتظروه سنوياً في ابواب تلك الزنازين في صحراء السعودية ولم يتخلى عنهم لا عند اعلان ثورتهم (انتفاضة شعبان 1991 ) التي اجهضها مبغضوا العراق وداعمي نظامه الفاشي ، ولا بعدها عندما هجروا الى رفحاء .
سجله التاريخ كاحد الرموز الوطنية العالمية المعارضة للدكتاتورية عندما خطب من منبر الامم المتحدة وعرض على العالم مظلومية الشعب العراقية ؛ فتوجه العالم لاسقاط صدام بعد ذلك الخطاب المدوي .
في كل ما مر تعرض الى اكثر من عشر محاولات اغتيال، لكن قرار الله في اخيار مكان استشهاده بجوار امير المؤمنين صائما، محتسبا ، ويتقطع جسده الطاهر وينثر في السماء ، يثير هذا التكريم الكبير من الله له؛ الكثير من العلامات العجيبة لذوي البصيرة ، وان خاتمة امثاله في تجسيد واقعة الطف لا تليق في هذا الزمان الا للثلة القليلة …ومنهم المنتصر محمد باقر الحكيم …


ــــــــــــــــ

عن الكاتب

webmaster webmaster

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.