مقالات

قيامة وخلاص العراق _ثورة ضد الاحتلال

الكاتب عباس الزيدي

عباس الزيدي ||

نداء نداء نداء
تمادي واستهتار امريكي منقطع النظير واحتلال وانتهاك للسيادة واجرام وتجويع وانتهاك للحريات ونهب وسلب للنفط والاموال والموارد والخيرات وقتل واعتداء وتدمير للبنى التحتية وتلاعب بالمقدرات نشر الفتن والانقسامات الاثنية والعرقية والطائفية والحزبية ونشر الفوضى عبر عمليات الاختطاف والاغتيالات وتشجيع العمالة والارتزاق ودعم الارهاب من القاعدة الى داعش وعصابات البعث
التشجيع على الفساد والسرقة وحماية المافيات المحلية والخارجية والجريمة المنظمة وتسهيل عمليات تهريب النفط والاثار و وغسيل الاموال وتهريبها ودعم التمرد وانتهاك حرمة القوات والأجهزة الامنية والتقليل من هيبتها واستهداف ابنائها والعمل على تقسيم ومحو ومحق العراق
و نشر الجهل والامراض وتجويع الشعب والتلاعب بقوت الفقراء وغلاء الاسعار وندرة الخبز وغياب متعمد للخدمات ووضع خطوط حمراء على الكهرباء والصحة والتربية والتعليم وفتح الحدود ونقل الارهاب وعوائلة الى داخل العراق وتشجيع الدول والاثنيات والعصابات على انتهاك حرمة العراق واضعافة و فرض الرسوم والضرائب على منتجات النفط المحلية والسلع الغذائية والاستهلاكية وحرق الموارد وتبذيرها وفرض الوصاية على السياسة الداخلية والخارجية والعلاقات والتسليح و العملة والميزانية والتجارة والصناعة والزراعة والحرب الثقافية والعقائدية ونشر الثقافات المنبوذة ومحاربة الاديان والعادات والتقاليد الاصيلة ونشر الفساد الاخلاقي والمثلية
وسياسات التركيع والاذلال والتطبيع
هذا هو الاحتلال …
ديمقراطية زائفة وشعارات مخادعة وكاذبة لاتنطلي الا على فارغي العقول والسذج
و انفلات غير اخلاقي و ممسوخ وترويج للمخدرات والموبقات •
ماذا ينتظر ابناء العراق وماذا تنتظر الاغلبية المحرومة في العراق و هي التي لو ارادت القيام ان تحدد مصير العراق وتطرد الاحتلال بلحظات …. ولاينقصها شيئ من مقومات النهوض والقيام للتصدي للاحتلال الماجن والكافر
علماء ومراجع ونخب ومثقفين وفنانين وطاقات خلاقة وادباء وعمال وكسبة نساء ورجال وشباب وشيوخ كلها تتغنى بحب الوطن وجميعها تريد وطن .!!
فلماذا لا تنهض لانقاذ الوطن من براثن الاحتلال …..؟؟؟
بالامس القريب اجتمع ابناء الوطن بالملايين للاحتفاء بفوز المنتخب في ساحات مختلفة ومتعددة من كافة المذاهب والطوائف والقوميات والاديان ومن جميع المشارب والمذاهب وتعدد الايدلوجيات تهتف بصوت واحد وتبارك الفوز للعراق ببطولة الخليج ….
لماذا لاتخرج تلك التجمعات البشرية المليونية وتفترش الشوارع وتعتصم وتزحف نحو سفارة الشر للاحتلال ونحو القواعد الامريكية …..؟؟؟
الى متى يبقى العراق رهن مطامع وشرور الاحتلال …؟؟؟
الى متى يبقى الاحتلال الامريكي يقتل ويسلب وينهب ويتلاعب بمقدرات وقرار وسيادة العراق ……؟؟؟
الى متى يبقى الاحتلال ينتهك حرمات العراق .؟
لن ولم يرتد الاحتلال مالم يواجه بردع ومقاومة وتظاهرات مليونية عارمة رافضة وشاجبة لبقائه وخلاف ذلك يبقى العراق وشعبه فريسة للاحتلال ينهب بامواله ويسرق بخيراته ويقتل بابنائه ولن يتوقف الا بهلاك الجميع وحرق الحرث والنسل
معا لانقاذ العراق من الاحتلال
معا لطرد قوات الاحتلال
معا لمقاومة الاحتلال
لضمان مستقبل واعد للاجيال … في عراق حر واحد وموحد


ــــــــــــــــ

عن الكاتب

عباس الزيدي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.