تقارير

عقيدة الصدمة” وفتيان شيكاغو والسنن الكونية..!

محمد صادق الحسيني ||

قالت الشيطانة باربرا ليف مساعدة وزير الخارجية الأميركية :
( ان موجة الاحتجاجات ستندلع مجددا، والدولة اللبنانية ذاهبة نحو التفكك. للأسف..، وعليه فإنه يتعين على اللبنانيين أن يشعروا بمزيد من الألم).
انها نفسها كلمات الشيطان التي تخرج يوميا من وكر الجاسوسية الامريكية في لبنان وهي نفسها تلك التي تخرج من الوكر الاخر التوأم في العراق
والمعركة هي هي ، ممارسة اعلى درجات الضغوط على الناس وبيئة المقاومة حتى تلجأ اليهم ، للنجاة من الكارثة والمصيبة القدرية…! هذا ما يريدوه لنا ويروجون له وبقوة وباصرار وتعميم واسع… لكن ذلك ليس قدراً ابداً كما يزعمون …
فلو تدبرنا امورنا وادركنا مصدر الخطر والشر الحقيقي، لامكن وقف الانهيار والتغلب عليه…
أعرف ان القادم صعب ومؤلم ومعاناة الناس اعمق واوسع من ان تختصر بمقالة ، لكن الاطاحة بالمؤامرة ممكن ايضاً بالوعي والبصيرة…
فمهما كانت حساباتهم بالاقتصاد دقيقة….لكنها لن تمر علينا بسهولة ، وستصطدم بارادة شعبنا وبصيرته ، وحنكته…سنبقى امة الصبر والصمود والانتصار …
ما صنعوه قبل سنوات في امريكا اللاتينية ، وفي بريطانيا ، والعراق بعد سنين حكم الطاغية البائد ، لن يتكرر مرة اخرى ، لان العالم استيقظ وشعوب منطقتنا في النقدمة ، وهاهي امريكا وزبانيتها يفتضح امرهم وسيهزمون امام عيوننا في اوكرانيا ، وفي غيرها…
في هذه الاثناء عليكم الحذر من المنافقين من اعداء الداخل الذين يروجون للانهيار الكبير ، والظلام الدامس ، والارتطام ، والصدمة ….!
إياكم والوقوع في حبائلهم ، انهم هم العدو…
المُرجفون في المدينة المتكاثرون مثل الطفيليات في هذه الايام…
قد تقرأوهم في وسائل التواصل الاجتماعي..
وقد تسمعونهم من على شاشات التلفزة ويعجبكم قولهم …!
وقد تُصدمون فيهم على حين غرة في زمن شراء الذمم بوحدة البترودولار…
من هم هؤلاء ..!؟
انهم هم انفسهم جماعات ميلتون فريدمان ، المدربين على يد الامريكان ، الذين رعوا مخططات:
الانقلابات في تشيلي اليندي والارجنتين واخواتهما…
واشرفوا على التغيير العنيف في بريطانيا وقمع مطالبات نقابات العمال المحقة وبيع القطاع العام للشعب البريطاني للناهبين في زمن ” المرأة الحديدية” مارغريت تاتشر..
ومهدوا للسطو على افغانستان والعراق وغزوهما في زمن جورج بوش الابن ورامسفيلد…
(اقرأوا كتاب ناعومي كلاين عن نظرية الصدمة وكيفية السطو على مقدرات الشعوب ، بطريقة التجويع وتشديد الحصار حتى النفس الاخير على يد صبيان شيكاغو..!)…
انهم بذاتهم اليوم يحاولون غزو العراق مجدداً…
وتجييش نفوس السوريين بعد هزيمتهم العسكرية المدوية على يد الجيش العربي السوري وحلفائه من العرب الاقحاح والايرانيين على بوابات الشام وحلب …
انهم هم انفسهم من يريدون اعادة تدوير الفتنة في ايران في محاولة التسلل الى العرين من الداخل..
واخيراً وليس آخراً محاولة وضع اليد على مقدرات لبنان “بالزعبرة” والتهويل…ما هي ادواتهم..!؟
“عقيدة الصدمة”…
ممارسة اعلى درجات الضغوط الاقتصادية والنفسية والامنية حتى يفقد الجمهور ذاكرته وهويته او عقيدته الوطنية …. وعندما تستوي لهم الارضية، والظروف “بزعمهم”…
سيقفزون الى الواجهة متسللين في جنح الظلام ليمدوا ايديهم الى الموانئ والطرق والطاقة والحدود والموارد المالية وكل المقدرات…
بحجة وقف الانهيار واعادة الاعمار…!!!
احذروهم انهم هم العدو… انهم فتية ميلتون فريدمان انفسهم… يحاولون اعادة تدوير انفسهم واسمائهم باسماء مستعارة جديدة… انهم فتيان شيكاغو بذاتهم فلا تُخدعوا بالقابهم الجديدة…
*واصبروا وصابروا…
واطمأنوا الى ان الخطط البديلة لدى محور المقاومة ستذهل العدو والصديق..*
ويومها سيثبت قول ربك العلي العظيم:
*وحيل بينهم وبين ما يشتهون*

بعدنا طيبين قولوا الله


ــــــــــــــــ

عن الكاتب

محمد صادق الحسيني

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.