مقالات

وبالشكر فقط تدوم النعم ….


حسن كريم الراصد ||

في كل يوم وعند كل ليلة اتذكر أيام العوز والحرمان والذلة تحت سوط دولة الجبابرة ولاربعة عقود مضت فأتمنى بأن اهوي للسجود لله على هذه النعمة التي أنا وقومي فيها.. وعندما أسمع من يحن للماضي المؤلم الذي لم يعشه او انه او أباه كانوا ممن لا يستطيعون العيش الا تحت ظل سيد يهينه ويحتقره أتمنى أن اقتله أو أن الاعادة للماضي ممكنة لاعيد تدويره فهو ممن لا يستحق الحرية والعيش بكرامة.. احيانا أصم أذاني عندما أستقل المركبات العامة وأستمع لاحاديث سفلة المجتمع وهم يتهمون كل شيء ويلعنون كل شيء في العهد الجديد ويذكرون الناس بماضي الزمن الجميل والكثير يؤيدون المتحدث السفيه ويتغافلون بحماقة عما حدث لهم في فترة أربعين عاما.. نسوا الطحين المطحون مع الجرذان والطيور النافقة.. نسوا الحروب وسوقهم للموت في الجبهات في معركة لا يعرفون أهدافها وهم فيها مجرد كلاب (هدوها) على ابناء عقيدتهم…
نسوا ان الصلاة على محمد وآل محمد في حضرة ائمتهم جريمة قد يحكم بالإعدام قائلها..
نسوا انهم مهانين جبناء خائفين من بطش السلطة ولا يشاركون في الحكم ويستورد لهم حتى مدير الناحية من مدن غير مدنهم وأناس على غير طريقتهم..
نسوا وتغافلوا ان تزويدهم بالكهرباء كان ساعتان قبال أربعة ساعات أطفاء وهم يتذمرون اليوم وكأنهم كانوا يتنعمون بكيفاتهم صيفا وشتاءا..
نسوا ان السلطة انذاك لا تسمح لهم بالسكن في المدن وتلاحقهم في معايشهم وتمنعهم حتى من العمل كحمالين او يشترون العتيك في العاصمة..
نسوا مجاريهم الطافحة في كل الفصول..
واليوم يلعنون التغيير وهم يركبون السيارات الفارهة التي لا تجدها في معظم بلدان الجوار.. يلعنون التغيير لان الدولار ازداد سعره وهم بالأمس يحلمون بلمسه بعدما وصل سعره اربعمائة الف دينار.. يلعنون التغيير بعدما سافروا للبلدان وحجوا لبيت الله وتمتعوا باجواء بيروت وشاهدوا العواصم الجميلة وتمتع أبناؤهم بمصاحبة حسناوات المدن البعيدة…
يلعنون التغيير وبيوتهم اضحت كقصور لا تجد مثلها في البلدان ولم يكتفوا فأشترى بعضهم المزارع والضياع في الريف..
يلعنون التغيير بحجة فساد الساسة ليس بغضا للفساد بل لان بعضهم لم تتاح له فرصة النهب من هذه الثروات المستباحة..
يلعنون الساسة ليس لانهم يرون سوء اداؤهم بل لأنهم يرون أنفسهم أولى بالحكم ولو أنهم تولوا لعاثوا في الارض فسادا…
كفى جلدا للذات … فإني أخشى عليكم زوال النعمة


ـــــــــــــــــــــــ

عن الكاتب

حسن كريم الراصد

كاتب وإعلامي ومعد ومقدم برامج تلفزيونية عراقي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.