تقارير

إنطلاق مهرجان فجر السينمائي الدولي الـ41 بطهران

الكاتب نداء حرب


متابعة نداء حرب ||

أطلق مهرجان فجر السينمائي الدولي دورته الحادية والأربعين ببرنامج يضم نخبة الأفلام السينمائية من ايران و26 فيلما من 25 بلدا في القسم الدولي هذا العام، وينعقد مهرجان هذا العام بدمج كل من القسمين الوطني والدولي معاً فيما كانا ينعقدان بشكل منفصل فيما سبق.
وبدأ المهرجان أعماله بعرض فيلم “الأستاذ” للمخرج عماد حسيني وإنتاج بهروز أفخمي.
في السياق أشار مجتبى أميني مدير هذه الفعالية السينمائية البارز في مستهل حفل الإفتتاح في قاعة ملت السينمائية وسط العاصمة طهران، إلى أن المهرجان ليس له افتتاح كما في الدورات السابقة، وقال: في هذه النسخة، سيتم ترتيب الأفلام في قسم سوداي سيمرغ (شوق العنقاء) الوطني والذي يتنافس فيه 24 فيلما من مختلف محافظات البلاد، وهذه الأعمال أنتجها فنانون في ظروف صعبة.
وأكمل مدير المهرجان: “السينما الإيرانية مرت بثلاث سنوات صعبة، كما واجهت حياة الفنانين وسبل عيشهم صعوبات”.
وتابع مدير مهرجان فجر السينمائي الدولي بدورته الـ41: لنتعاضد في بث روح جديدة في السينما ونجعل صناعة السينما الإيرانية مزدهرة في العام المقبل حتى تعود دورة السينما إلى مرحلة الازدهار. في الختام قال أميني: نتمنى أن نشهد فعاليات متألقة بحضوركم.
*رسالة رئيس منظمة السينما
من جانبه بعث رئيس منظمة السينما الايرانية محمد خزاعي، بمناسبة إنطلاق فعاليات المهرجان بدورته الـ41، جاء فيها: أصبح مهرجان فجر السينمائي الدولي تراثا ثقافيا للبلاد نتيجة جهود أسرة السينما الإيرانية، وهذه الشعلة المشتعلة التي تدفئ أجواء المجتمع كل عام هي أيضا مظهر من مظاهر الإنجازات السنوية للسينما الإيرانية.
وأكمل في خطابه: يتألق ضوء هذا المهرجان اليوم في ضوء الجهود النبيلة والهادئة لمجموعة كبيرة من عائلة السينما الإيرانية – الذين فهموا الظروف الاجتماعية المعقدة للأشهر الأخيرة، واحترموا حماية المصالح الوطنية والقواسم المشتركة؛ حتى لا يضر تفكيرهم بهذه الحركة الوطنية.
*محاولات يائسة للتيارات المعادية
تدق بعض التيارات الأجنبية على طبلة حظر هذا الحدث الثقافي السينمائي المتجذر ، لكنهم لم يعلموا أنه لا يمكن حظر الفن في الأساس ، وأن السينما ونافورتها الصافية الفقاعية ستجد طريقها دائمًا وتزيل لون اليأس واليأس. شك.
في الأشهر القليلة الماضية ، كان هناك هجوم مستمر وجبان من قبل مراكز الفكر في الدول المعادية ضد إيران العزيزة، والسينما باعتبارها واحدة من المظاهر الفعالة والقوية لثقافة إيران في المنطقة والعالم، لم تكن خارج دائرة تلك الهجمات العدائية. ومع ذلك، ستحول السينما الإيرانية كل هذه “التهديدات” إلى “فرص” بمساعدة أهل السينما المعنيين.
وأردف: تمثل الأفلام التي تم اختيارها في هذه الفترة من المهرجان علامة على تنوع الآراء والأذواق وتلوين أنواع السينما في المجال الاجتماعي السياسي في إيران اليوم ، من أجل إظهار جمال وفضيلة التفاهم والحوار وتحقيق الشعار. من منظمة السينما أن “السينما ليست كلها طهران”.
وتابع موضحاً: “الأخلاق والأمل والوعي” هو شعار هذا الحدث الثقافي، تمهيداً لعمق الفكر و “المحتوى المتوازن” للسينما الإيرانية ، التي تنعكس شاشاتها الملونة في الجهود الرائعة لآلاف المتخصصين في السينما الإيرانية، في تم العثور على أفلام مختارة من المهرجان الحادي والأربعين
وأشار خزاعي موضحاً: سيستضيف المهرجان هذا العام أعمالا رائدة لمخرجين سينمائيين من مختلف البلدان ، بحيث تتاح فرصة الاستفادة من تجارب السينمائيين من جميع أنحاء العالم بغض النظر عن الحدود السياسية. يمكن للقسم الدولي لمهرجان فجر أن يكون أفضل قدرة للتعامل مع سينما الهيمنة والإمبريالية الثقافية والإرهاب الدولي من خلال تبني مقاربات واقعية.


عن الكاتب

نداء حرب

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.