دورات و دروس مقالات

استعمال كلمة (كافَّة)..إضاءتان قرآنيّتان على هذه الكلمة

الكاتب حازم احمد


حازم أحمد فضالة ||

الكاتب والمدون والخطيب… يستعملون كلمة (كافة) استعمالًا خطأً، ونحن اليوم في عصر الثورة الإعلامية وسلطة وسائل التواصل الاجتماعي التي يُشار إليها بأنها (السلطة الخامسة)، سيكون من الأجدر ضبط لغتنا: صياغةً، نحوًا، إملاءً، معنىً، حتى نعرض كلامًا فصيحًا بليغًا يليق بنا بصفتنا (سُلالةَ نهج البلاغة).
سنقف على الاستعمال الدقيق لهذه الكلمة، منطلقين بذلك من المحور الأبلغ والأسمى والأشرف للغة العربية المتمثل بالقرآن الكريم.
الإضاءة الأُولى: يَستعمل القرآنُ الكريم كلمة (كافة) مع العاقل، ولم يستعملها مع غير العاقل؛ لذلك ليس من الصواب استعمالها نحو:
المواضيع كافة، العمارات كافة، القرارات والقوانين كافة… إلخ.
لأنها كما ذكرنا تُستعمل مع العاقل أي مع: الناس، المواطنين، البشر، الشعراء، الرواة، الناخبين، الأدباء… المهم أنْ لا تُستعمل مع غير العاقل.
الإضاءة الثانية: يَستعملها القرآنُ الكريم (حالًا) حسب قواعده النحوية، ولا يستعملها (مُضافةً).
يعني على وفق قواعد النحو في القرآن فإنَّ هذه الكلمة ترد في موقع:
(كافَّة: حال منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره).
ولا ترد مضافةً وما بعدها مضافًا إليها.
وهذا خطأ يقع به الكاتبُ كثيرًا، وللإيضاح أقول:
عندما يقول أو يكتب الكاتب جُملًا نحو:
أ- قال كافةُ العراقيين.
ب- محمدٌ حُجَّةٌ على كافة الناس.
ج- نجح كافةُ المسابقين.
فهذه استعمالات خطأ؛ لأنّ كلمة (كافة) -بغضِّ الطَّرف هنا إنْ وردت فاعلًا أو اسمًا مجرورًا- ولكنها (مُضاف) وما بعدها (مضاف إليه)، ومن هنا وقع خطأ الاستعمال.
الخلاصة
الاستعمال الصحيح هو في أدناه، نقول:
أ- قال العراقيونَ كافةً.
ب- محمدٌ حُجَّةٌ على الناسِ كافةً.
ج- نجحَ المسابقونَ كافةً.
فهذا استعمالها الصحيح، ويجب الالتزام به على وفق قواعد اللغة العربية، وعن طريق مراجعة هذه الأمثلة الصحيحة؛ يمكن للكاتب تجنُّبَ استعماله الخطأ لها.
تجليلتها في القرآن الكريم:
وردت الكلمة في القرآن الكريم خمس مراتٍ، في أربع آياتٍ مباركاتٍ؛ وامتازت بميزتين:
الميزة الأولى: في مواقعها كلها إعرابها هو:
(حال منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره)
الميزة الثانية: وردت في الآيات المباركات كلها (مع العاقل)، ولم ترد مع غير العاقل.
الآيات المباركات:
1- ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ﴾
[البقرة: 208].
2- ﴿… وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ﴾
[التوبة: 36].
3- ﴿وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ… ﴾
[التوبة: 122].
4- ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ﴾
[سبأ: 28].
لا بُدَّ من تصحيح استعمالنا لهذه الكلمة في كتابتنا وحديثنا، لأنّ استعمالنا الخطأ لها يقتل الفصاحة والبلاغة، وهو ضعفٌ يؤاخذ به الكاتب والمتكلم.

والحمد لله ربِّ العالمين

عن الكاتب

حازم احمد

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.