دورات و دروس مقالات

أوراق لغوية..ما لا يجتمع في سياقٍ واحد

الكاتب حازم احمد


حازم أحمد فضالة ||

اللغة العربية بها أساليب كثيرة، وبعض الأساليب لا تجتمع في السياق نفسه لجملة ما، وهنا نتكلم في دائرة ضيقة جدًا، إذ نحاول تقديم فائدة للكاتب بتناولنا ما يلامس أسلوبه واستعمالاته اليومية، وباختصار:
استعمال كلمة (سَوَاءٌ)
هذه الكلمة عند استعمالها بصفتها (خبرًا مقدمًا)؛ فإنها، لا تفارقها همزة التسوية (أ)، ولا تجتمع مع حرف العطف (أو).
وللإيضاح نقول:
يستعملها الكاتب، نحو: حضرَ أعضاءُ المؤتمر، وسواء حضروا جميعهم أو بعضهم فإنَّ المؤتمر سيُعقَد.
هذا الأسلوب خطأ، والاستعمالات المماثلة له خطأ كلها، أمّا الصواب فهو:
حضرَ أعضاءُ المؤتمر، وسواءٌ أحَضروا جميعهم أم بعضهم فإنَّ المؤتمر سيُعقَد.
لاحظ كيف كان أسلوب استعمال (سَواءٌ):
سواءٌ + همزة التسوية (أ) عند زيادتها على حضروا + حرف العطف (أم).
النتيجة: سَواءٌ أحَضروا أم…
نلاحظ الاستعمال القرآني:
﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ﴾ [البقرة: 6].
هنا التركيبة نفسها، وهي:
١- سَوَاءٌ.
٢- همزة التسوية (أ) أَأَنذَرْتَهُمْ.
٣- أَمْ.
أما حالتها الإعرابية فهي:
١- سَوَاءٌ: خبر مقدم مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
٢- أَأَنذَرْتَهُمْ: الهمزة للتسوية…
٣- أَمْ: حرف عطف لا محل له.
وهذه الكلمة لم تفارق هذه التركيبة والأسلوب في القرآن الكريم في هذا الاستعمال تحديدا.
ولأجل ذلك لا تستعملها دون همزة التسوية التي تأتي بعدها، ولا تستعملها مع حرف العطف (أو)، بل استعملها مع حرف العطف (أم).

عن الكاتب

حازم احمد

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.