مقالات

الرفاهية بمجلس النواب تغريده خارج السرب


محمد فخري المولى ||

المنطقة الخضراء وما ادراك ما المنطقة الخضراء سبحان من جعلها مكان لاجتماع البسطاء وقبلة لمن استطاع اليها سبيلا .
وسائل الرفاهية بالمنطقة الخضراء ومجلس النواب تغريدتنا خارج السرب .
لنترك السياسة لاهلها والتجاذبات لانه ببساطة الجميع يظن بل يجزم ان وجهة نظره هي الأصوب والسبب لاننا لم نتفق سوى على كلمة ( الامتعاض ) وكل ما خلا دون ذلك من طرق او منهج للتغيير او المعالجة اختلفنا بها .
طاولة التحاور والحوار نسيناها حتى امسى التعنت ثيمه يتمسك بها كل طرف ، فاي طرف لا يقبل النقاش ووجهة نظره هي الاصح وعندما تردد ان هناك تغيرات وعي وتفكير تعدت الفئوية وفتحت عقول المواطنين وخصوصا بعد ان اصبح العالم 🌏 غرفه صغيره بالمعلومات الكبيره كانما تغرد خارج السرب ، فخلال عقدين من الزمن انتهى او تغير القطب الاوحد والحزب الواحد والفكر الواحد .
بظل هذه المعطيات يجب ان تمضي الحياة فالمتغيرات الفكرية كبيره لتذكرنا بمعضلة البيضة والدجاجة وايهما اسبق عند التناظر .
بالعودة للاصل تابعنا عدد ليس بالقليل ممن نشر عن دخوله للمنطقة الخضراء ولمجلس النواب وخصوصا ما سننظره بموضع اخر غير السياسة …
اثناء التنقل بالمنطقة الخضراء وهو لسان حال ( المواطن البسيط ) اتسمت بعدة سمات .
• النظافة
• الهدوء
• مواقف الانتظار ( الباص ) سابقا
• وفرة المياه
• شبكات الانترنت العالية السرعة
• نظام الأناره
• تقنية الحمامات
•’منظومة التبريد
ابتدأ الامر اثناء المسير نحو مجلس النواب بالنظر لمحطات الانتظار العامة التي جلس فيها واحتمى بظلها من حر الصيف وامطار الشتاء من نسميهم جيل الطيبين ، اما الاجيال الجديده لاتعلم عنها عنها سوى الصور القدينة ، لذا الجلوس بداخلها مع إِناره ومروحه اثار شجون من جلس هناك كمرفق عام .
اثناء المسير نظرنا النظافة والهدوء الواضح وهو ما يذكرنا باختفاء دوّر امانة ومحافظة بغداد حيث باختفاء قوة وصوت القانون تمددت العشوائيات بمختلف مسمياتها بشكل لن يمكن تقليل اثاره فبغداد الان برغم حداثة البناء لكن يناظر ذلك تشوه بصري تعدى حدوده فكانت النتيجة إنعدام الخدمات الحقيقية مع معضلة اسمها النظافة برغم ان النفايات عالميا مورد اقتصادي مالي يباع ويشترى والاهم مصدر لانتاج الطاقة الكهربائية .
اثناء المسير وجدنا نافورات المياه التي تشعرك ان شح المياه وكل ما يردد بهذا الصدد حرب اعلامية وسراب مما دفع بالكثير لعدد من السلوكيات مثل الاستحمام بتلك المسطحات المائية وعمليات التنظيف والغسل بفترة لاحقه .
داخل مجلس النواب له قصة اخرى تختلف تماما عن خارجه فبين الدعوة او الزياره الرسمية والموافقات الامنية والزياره بدون قيود او ضوابط او محددات امر مختلف تماما ؟
انترنت فول كما يُعبر عنه عاميا مع عدة شبكات فكانت هناك لائحة او قائمة قدمت من عدد ممن حضر مبكرا بارقام واسماء الشبكات .
حرية الحركة بمجلس النواب لها طعم اخر لايرتبط بالسياسة فالخدمات والمقاعد الوفيره المريحه والصالات للجلوس والانتظار تشعرك ان هناك فوارق طبقية حقيقية .
الاناره والحمامات لها قصة مختلفه حمامات بصنابير او خلاطات مياه تعمل بالحساسات او المستشعرات مع عطر يفوح من مساحيق غسل اليدين تختلف تماما عن ما موجود بالاسواق .
نظام الاضاءه يختلف تماما عن نظام الاضاءه لدور البسطاء وخصوصا عندما ترتبط بالديكورات والاثاث والالوان .
تجربه غريبه تشعرك ان بيت نواب الشعب الذين هم نبض المواطنين البسطاء يختلف تماما عن بيوت من انتخبهم
حقا تركوا جناتً والعيون ونعمة التي كانوا فيها فكهين ، ناس وناس ، ناس تنباس وناس تنسي ، ناس لهم كل شيء وناس بلا شيء .
ختاما كان يسعدني ان اتناول وجبه من مطعم مجلس النواب الرسمي لكننا اكتفينا بوجبة من وجبة المواكب .
نتمنى بتغريدتنا ان تشعر ناس بناس فكلنا اولاد ادم وحواء .

عن الكاتب

محمد فخري المولى

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.