ثقافية

رسالة من الشمر الى / الامام الحسين..!


د.حسين القاصد ||

لمَ لم تمتْ ؟ فأنا قتلتُك
أيبستَني ، أوَ قد عطشتُك ؟
لمَ لم تمتْ ؟ والرمح يحملك ابتساماً منذ غلتُك
لمَ لم تمتْ ؟ قل لي بربك كيف كل الصوت صمتك
أنا ما ذبحتك ، ما ربحتك ، ما انتصرتُ ولا خسرتُك
مازلتَ تذبحني كثيرا ..
هل تراني كنتُ مِتُّك
لا لم أمتْكَ ، فما حييتُكَ ..
لا نصرتُك ، لاهزمتُك
كانت خيامك كعبةً
عظمى ولكنّي كفرتُك
كفّاي يقترفان كنْهَ الخوف ، إذ وحدي ارتجفتُك
وركضتُ خلفك كي تموتَ ، فلا تموتُ ولا وصلتُك
من أين هذا الصوتُ ؟ قل لي ، ما سمعتُك !! بل سمعتُك
ماذا تريد ؟ وكيف تتبعني وعمريَ ماعرفتُك
لا ، ما جهلتُك ، أنت تفضح خيبتي ، ولذاك خنتُك !
ما كنتُ خنتك ، ما صحبتُك كي أخونَك ، ما فهمتُك
كانت يدي يدَهم ، وسيفي سيفَهم ، والنقصُ يفتُك !!
إني رأيتُ الله في عينيك يسمو فانتهكتُك
ووجدتك القرآن يُتلى
صادحا حين اخترقتُك
نذلٌ أنا ؟ ادري ، ولكنّي أخلّدُ لو طعنتُك
أنا كل قبح الأرض ، يحرجني نقاؤك فانتحرتُك
أنا نقصُ آبائي ويحرجني اكتمالك فاقتحمتُك
سأطارد الدنيا إذا تبقى وكل الوقت وقتُك
لا ثأر يرضيني ، فلا أنت الفرات وما منعتُك !
مازلتُ أعبث في العراق مفخخا مذ كنتُ خِفتُك

عن الكاتب

د.حسين القاصد

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.