الأربعاء - 12 يونيو 2024

شعر/ بعدها الفتوى مابردت

منذ سنتين
الأربعاء - 12 يونيو 2024


حميد الموسوي ||

مو حلوين
بس اكَلوبنه حضره ..
مثل حضرة أمير الكون مزدهره
تتلكه المُحب ؛ والضال ؛ والملهوف
تمسح دمعة التعبان ؛والمحزون ؛
تسمع لوعة المحتار ؛والمكسور..
ومو بس الوفي والمخلص اتبرّه
لا .. حتى الجرحها تحضنه …وتعذره
ولوجبناها مظلومين ..مغبونين..منسيين
نتعزى بظليمة فاطمه الزهره
ومع كل المضى ؛ والصار ؛وراح يصير
نبقى احنا شموخ اجبال
عمتنا العظيمة زينب الكبرى
ما ذلينه ..ما طخخنا هامه ولا مسحنه جتوف
نعظ اعلى الجروح او نمسح الطبره
مو نسيان ..موهي فطاره وأبد مو غفله
بس أخلاقنا آيات.. .
.واخلاق المقابل مزبله و(عذره)
مونسيان بس ايمانّه قرآن
وايمان المنافق ضحك واستخفاف
شكثر تخلص او ياه مايؤتمن غدره
تعلمنه التواضع والعفو من حيدر الكرار
او من الحسن صار الكرم شيمتنه
او من حسين والعباس شلنه بيرغ الثوره
حواريين بالمحراب ..
واحدنه ابو ذر الغفاري بزهده وبطهره
وبسوح الوغى الحمزه ..
وبصولاتنا عباس سبع الكنطره او سرّه
ما عدنه زلم تتعرى بالميدان
من خوف السيوف وتكشف العوره ..
ولا عدنه رجال اختلت بالحفره
نستنكف انموت بطلقة الرشاش
اصغرنه يطفي المدفع بصدره
كرامتنه الشهادة …نبذل الارواح
او من بطن الطيور يصير مبعثنه
اذا متنه على فراش المرض نخجل
شلون نلاكي رب العرش يوم الدين
بالوزره
هذوله احنه ..وبعدنا احنه.. ونظل احنه
يهل تلعب بذيلك لا تظن نمنه
متوهمين .. ماتعبت سواعدنه
ولا كلت بنادقنه ..
بعدهه الفتوه مابردت ..
وصوت السيد المهيوب
بعده ايهز مسامعنه
وبعدنه اعلى العهد ماضين
جنود بحالة استنفار
نترقب اشارة أمر مرجعنه…


ـــــــــــ