الأحد - 16 يونيو 2024

الإنفجار العظيم من جوف الكعبة …

منذ سنتين
الأحد - 16 يونيو 2024


هشام عبد القادر ||

من يصدق إن الكون نشأته مثل نقطة العين بالبصر وهي الصفر …ونقطة باء البداية كخلق الإنسان والبشرية من نفسا واحدة ..وعلماء الفيزياء يحللون نشأة الكون بالإنفجار الكبير اصطدام الثقبين الاسودين او بداية من نقطة الإنفجار تولدت المجرات فما سر الحجر الأسود بالركن اليماني وما سر مركز الكون وهي القبلة بيت الله فإذا كانت البداية من ذات الإنسان مركز الإنسان هو قلبه وعقله هو عرشه الفضاء الواسع…والمجرات في فضاء عقله كشبكة عنكبوتية كلها طاقة ..حرارية فلماذا لا نفسر وجود الكون مثله مثل الإنسان بوجوده. الإنسان نقطة وجوده هي الأرض منها وإليها يرجع بها يحيى وبها يموت ومنها يبعث ..ومركز الأرض هي القبلة ولا يوجد مولود فيها إلا الفطرة الإنسانية فالحجر الأسود هي التي ترصد الكون وتسجل كل شئ عين الأعيان ولماذا هذه القبلة محتلة وهي مركز الدوران للعالم يدور حولها وهي نقطة العدد خمسة التي هي منتصف الأعداد فإذا تشكلت الأعداد بالشكل العمودي والرآسي من واحد إلى ثلاثة سنجد العدد خمسة هي مركز الأعداد وسط الأعداد وبعلم الحروف بالعدد هي الرقم خمسة تعني ها الهوية هوية الوجود والكون والإنسان فإسم الله نستطيع نبعد حرف الألف يبقى لله ونبعد اللآم الاول يبقى له ونبعد اللام الثاني يبقي الهاء هو الحي القيوم الهاء الحرف ها .. يعني هوية الوجود من العدد خمسة نصف العدد عشرة اي صفر واحد…فكانت الرسالة كلها تبلغ بالولاية …اي الهوية للوجود…
لا إله إلا الله توحيد الإله
هذا علي ولي من كنت مولاه
باب الله لا غيره
…. باب الله لا سواه
من أحب حيدر
…. الجنة مثواه
حصن الله حصن الله
علي إسم جلاه
الله الله يا رباه
إجعلنا بلطفه وحماه..
فحديث آهل الكساء اكبر دليل على بداية نشأة الكون لمحبتهم…
وأول الوجود نورهم ..هم الخمسة الأطهار عليهم صلواة الله..

والحمد لله رب العالمين


ـــــــــــ