السبت - 22 يونيو 2024

الشهداء يرحلون جسدًا ويحيونَ فكرًا

منذ سنة واحدة
السبت - 22 يونيو 2024


أمل الراضي ||

يرحل عن الحياة الدنيا الكثير كل يوم؛ منهم من يبقى له أثر أو ذكرى أو موقف، يستشهد الناس به، وقليلٌ من الناس من يرحل ويُخلف إرثًا فكريًا وحضاريًا ينطق باسمهم ويقود الشعوب من بعدهم على ذات الدرب الذي بدأوا فيه قبل رحيلهم، ويخُط طريق سير لا يختلف عليه عاقلان. “الشهداء المفكرون” الراحلون بشهادة في سبيل الله والوطن”، أناس يرحلون وقد تركوا إرثًا عظيمًا، فكانوا في حياتهم خير القادة وخير القدوة لمن بقي خلفهم أو ارتحل بعدهم.. هم أناس حملوا همّ الأمة وبنوا لها إرثًا تسير (الأمة) عليه من بعدهم حتى لا تضل الطريق.
وكلنا يعلم أن العراق شارك في الكثير من الحروب وآخرها الحرب ضد الاقوام الهمجية الداعشية …
ولأن المقاومة تبدأ بفكرة؛ رفضُ المهانة التي يسببها الاحتلال أو الغزو …
وتقوم على خطة يُنتجها قادة مفكرون، وينفذها جنود من خلف قيادة حكيمة تُسهل الدرب وتُنير الطريق بفكر يُتيح للناس السير على خطى ثابتة نحو الخلاص من كل ما يُسبب العبودية ويجلب الظلم والاستبداد..
الشهداء دومًا هم أيقونة وعنوان كل نصر أو معركة، يرحل بعضهم جسدًا ويبقى فكرًا،
وقد ورثنا عن أجدادنا مقولة “اللي خلف ما مات”
.. فالشهيد لا يرحل لأنه يترك أثرًا يُحدث عنه طيلة الوقت بعد رحيله شهيدًا إلى الحياة الأخرى ، تبقى كلمات الشهداء حاضرة في أذهاننا من بعد مواقف لهم تركت أثرًا طيبًا.
هؤلاء أحبوا لقاء الله فأحبّ اللهُ لقاءهم هؤلاء الشُهداء تراهم واقفين كلٌ على نَجمتهِ سُعداء بما قدموا أرواحهُم في حواصل طير خضرٍ في قناديلَ مُعلقةٌ بالعرش تسرح في الجنةِ حيثُ شاءت يوضع على رؤوسهم تاجَ الوقار الياقوتة مِنه خيرٌ من الدُنيا وما فيها، ثُم يطّلع الله عليهم اطلاعا فيقول عز وجل هل تشتهون شيئاً ؟!
فيقولون: يارب ما نشتهي ونحن نسرح في الجنةِ حيثُ نشاء، فيسألهم مرةً ثانيه وثالثه فيعلمون أنهم لن يُتركوا فيقولون: يارب ردنا ردّاً إلى الدنيا مرةً أخرى فنقتلُ في سبيلك…
هؤلاء،هم الشهداء عندما نتحدث عنهم تتواضع الأقلام ويجف مدادها خجلاً أمام عظمتهم. عندما نبحر في متون وصاياهم ومفرداتها تنساب ريح هادئة من عالم آخر عرفوه حق المعرفة، ولا مكان فيه للزيف أو الرياء.
كلمات صادقة خُطت بدمهم القاني، ليست بحاجة إلى دليل عن صدقيتها، إذ إنهم كمن كشف له الغطاء فأصبح بصرهم حديدا. عرفوا الدنيا لكنها لم تأسرهم بحبها فأعرضوا عنها طائعين، فأحياهم الله في كتابه العزيز “بل أحياء عند ربهم يرزقون”



ــــــــــــــــــــ