السبت - 22 يونيو 2024

الخليجيون يشيدون بأمان البصرة..مَن زعزع الأمان في العراق والبصرة؟!

منذ سنة واحدة
السبت - 22 يونيو 2024


إياد الإمارة ||

ترحيب بصري شعبي حار برعايا دول الخليج للمشاركة في خليجي (٢٥) بصراوي إلى مستوى أثار إعجاب الزائرين من هذه الدول ودعاهم لأن يبشروا أهاليهم بأمن البصرة وبترحاب أهلها وحفاوتهم بهم..
هذه طباع البصريين وكل ابناء العراق..
نحن أبناء سلام لم نشكل في أي يوم من الأيام تهديداً على أحدٍ إلا بما كان البعث الإرهابي وتهديداته المستمرة للعراقيين ولغيرهم على الدوام..
لم يرتدِ أي عراقي حزاماً ناسفاً بتوجيه سياسي أو ديني ليفجر نفسه في سوق أو تجمع سعودي أو كويتي أو إماراتي كما فعل بنا ذلك (٥٠٠٠) آلاف سعودي قدموا العراق للقيام بأعمال إرهابية بشعة بعيدة كل البعد عن الدين والأخلاق.
ليكن بمعلوم الأخوة في الخليج إن أنظمتهم هي التي:
١. شنت حملات شعواء علينا بلا مبررات..
٢. دفعت بالإرهابيين من كل حدب وصوب للفتك بنا.
كانت أنظمة الخليج تقدم الدعم لنظام صدام ليفتك بالعراقيين حتى اكتوت هي بنار صدام لعنه الله.
وهي أنظمة الخليج قبل غيرها التي قدمت الدعم لفلول البعث ومجاميع الإرهاب لتقتل بالعراقيين بالجملة والمفرد.
إن الذي بادر بالعداوة ضدنا نحن العزل في العراق هي الأنظمة الخليجية..
نحن لم نشن عليهم حرباً..
صدامهم هو الذي شن عليهم الحرب وعادوا لاستقبال بقاياه بحفاوة ليستمروا بقتل العراقيين..
نحن في العراق عموماً والبصرة على وجه الخصوص أهل سلام..
لا نعتدي على أحد..
قلوبنا وعيوننا وأيدينا تمتد تصافح الناس كل الناس وترحب بهم وتقول لهم: العراق ديرتكم، البصرة ديرتكم.


ــــــــــــــــ