الخميس - 20 يونيو 2024

لجيشنا الباسل في عيده الميمون

منذ سنة واحدة
الخميس - 20 يونيو 2024


الدكتور ناظم الربيعي ||

تحل علينا الذكرى السنوية الثانية بعد المائة لتأسيس الجيش العراقي الباسل وبهذه الذكرى العطرة لا يسعني الى أن اتذكر بطولات هذا الجيش وقادته وضباطه ومراتبه وعلى رأسهم شهداءنا الميامين وجرحاه الابطال بكل صنوفهم فهم الرجال الرجال الذين صنعوا تأريخًا عسكريا ووطنيًا ببطولاتهم الفذة فجعلوا قمة المجد تنحني لهم خجلة أمامهم وقلم التأريخ سجل ويسجل بطولاتهم بمداد من ذهب تناخوا من أجل الأرض والعرض وهبوا هبة رجل واحد كزبر الحديد في كل المعارك المصيرية التي تتطلب وجودهم في ساحات الوغى لم تكن لهم مصالح او مطامح شخصية بل كان جل همهم تحرير الأرض العربية أبتداء من حرب فلسطين عام 1948 الى الى حرب 1967 ومساهمته الفعالة في تحرير الارض العراقية التي دنستها فلول داعش في الموصل والانبار وصلاح الدين التي انتختهم ونادتهم لانها عراقية لا تقبل إن يدنسها اوباش الدين وادعياءه فكانت لهم صولات وجولات صولات الحق على الباطل وجولات الرجال المتعطشين للشهادة من اجل فك أسر كل أرض عراقية دنسها داعش باقدامه وأفكاره فكان لهم ما ارادوا انهم ابطال وصناديد رجال المهمات الصعبة الغيارى بكل مسمياتهم وعلى اختلاف صنوفهم قيادة وآمرين ضباطا ومراتب الكل ينشد النصر والنصر فقط لأن تحريرالارض يستحق التضحيات عذرا من الرجال الأبطال وخصوصا شهداء الجيش العراقي الباسل وانا اكتب عنهم فقد لا اوفيهم حقهم فحروفي مهما بلغت من قوةوبلاغةُ فهي لا تضاهي بطولاتهم وتضحياتهم كان نداءهم لبيك ياعراق قادتهم في الميدان يأكلون ويشربون وينامون بين جنودهم وعلى الارض اليباب يفترشون الارض ويلتحفون السماء نسوا عوائلهم لان العراق هو بيتهم الكبير كان كل من يصاب منهم في الميدان يبقى يقاتل ولا يترك ساحة المعركة حتى وان تكررت اصابته اكثر من مرة برز الكثير من القادة والضباط في المعركة وابتكروا اساليب قتالية جديدة في العلم والتخطيط العسكري تغلبوا بها على قوة داعش واساليبه الخبيثة عقيدتهم ليست سياسية بل هي عقيدة وطنية خالصة لوجه الله تعالى
خططهم واساليبهم العسكرية هي من احدث الخطط لا بل اصبحت تدرس في ارقى الاكاديميات والكليات العسكرية العالمية لانها تكتيكية ميدانية كتبت بدماء الشهداء طرزتها بطولاتهم الفذة لذلك اصبحت مميزة وتدرس كخطط ميدانية وعسكرية صرفة ناجحة في كل المقاييس
كان الفضل في ذلك الى القادة الميدانيين وشجاعتهم النادرة وبهذه المناسبة السعيدة لابد من استذكار شهداء الجيش العراقي وهم في عليين عند مليك صدق مقتدر وجرحاه وبعض القادة الابطال الذين كان لهم القدح المعلى فيها امثال الفريق أول الركن ق خ عبد الأمير رشيد يار الله رئيس أركان الجيش الحالي والذي كان له دورا كبيرا ومتميزا في صنع النصر وقطف ثماره والفريق اول الركن عبد الوهاب الساعدي قائد جهاز مكافحة الارهاب والفريق عبد الامير الشمري نائب قائد العمليات السابق ووزير الداخلية الحالي والفريق جليل الربيعي قائد عمليات بغداد الاسبق والفريق سعد العلاق مدير الاستخبارات العسكرية السابق ورئيس الاكاديمية العسكرية وغيرهم من القادة والأمرين الذين أبلوا بلاءً حسنًا في كل المعارك التي خاضوها
وهنا لا اريد مدحهم او تلميع صورهم فهم أشهر من نار على علم فقد كانوا بين ضباطهم وجنودهم يتقدمون الصفوف شجعانا لايهابون الموت كانوا ليوثا شجاعا استحضروا بطولات العراقيين الضاربة في جذور الزمن والممتدة لألاف السنين ممتطين صهوة المجد غير مكترثين بما يصدر من افواه الملأ من عسل او سم ومن ورد أو رماد كانت بطولاتهم قد اغاضت البعض فتشنجت الوجوه وكادوا لهم المكائد لكن رعاية الله كانت تحيط بهم من كل الجهات لذا خرجوا منها مسددي الخطى مستهزءين بالموت وما تنسجه اصابع الظلاميين رغم الصعوبات الكثيرة التي تعرضوا لها سواء في ساحات المعارك او في حياتهم العسكرية
قطفوا ثمار النصر بعد انتزاعه من انياب داعش والحاقدين من متغيرين وظلاميين فمهمتهم الوطنية لا يستطيع حملها الا الرجال الرجال امثالهم وهم يقودون قطعاتهم العسكرية من ضباط شجعان ومراتب ابطال فكان لهم ما ارادوا لقد شهد لهم القاصي والداني وشكلوا انموذجا فريدا في ميدان البطولة وفن القيادة العسكري ارادوا للمؤسسة العسكرية ان تبقى في خدمة العراق وتحرير ارضه والمحافظة على امن المواطن اينما كان لتبقى لهم مكان الريادة المتميز فراحوا يرسمون خارطة عمل جديدة بحكمة الفلاسفة ورؤية القادة العظام فجاءت ثمار تضحياتهم وصبرهم وجهادهم تحرير الارض والعرض هذه شهادتي للتاريخ بحقهم وبحق اخوتهم وابناءهم من القادة والامرين والضباط والجنود الابطال الذين والذي لم تسعفني الذاكرة بذكر اسماءهم من رجال القوات المسلحة البطلة بكل صنوفها وتشكيلتها التأريخ لم يغادر شاردة او واردة الا أحصاها فنعم الرجال الابطال الافذاذ هم وبارك الله بهم لانهم ابطال متميزون وهم صفوة الجيش العراقي الباسل الذي اثبت وجوده وشجاعته على مر السنين فتحية اكبار واجلال لهم ولجميع منتسبي الجيش العراقي الباسل ضباطًا ومراتب من كل الصنوف في عيد الجيش الميمون وكل عام وجيشنا البطل بالف الف خير


ــــــــــــــــ