الأحد - 23 يونيو 2024
منذ سنة واحدة
الأحد - 23 يونيو 2024


عباس الاعرجي ||

بسم الله الرحمن الرحيم .
( قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّىٰ تَشْهَدُونِ ) .

هذا ما قالته بلقيس ملكة سبأ على أشراف قومها ، طالبةً منهم الإفتاء والمشورة والنُصح ، على ضوء رسالة وردة إليها ، من نبي الله سليمان .
فالقرآن الكريم كتاب ختم الله به الكتب ، وهو دستور الخالق لإصلاح الخلق ، وقانون السماء لهداية الأرض .
تعددت وسائل القرآن الكريم في إيصال رسالته إلى الناس ، وتنوعت أساليبه في إقامة الادلة والبراهين التي يسوقها لإثبات مقاصده .
وأسلوب القصص في القرآن الكريم ، يُعد من أهم وسائل التواصل والإقناع والتأثير على بني البشر . وما من شيئ أشد أثرا على النفوس من أسلوب القصة ، لذا اعتمد القرآن على إيراد الموعظة وغيرها بنحو القصة ، لأنها تعطي دليلا حسياً وملموسا لمن يسمعها ؛ فالقصة القرآنية منطوية على الحق المطلق لقوله تعالى : ( إن هذا لهو القصص الحق ) وقوله تعالى ( ومن أصدق من الله حديثا ) .
فقد خلّد القرآن الكريم ، ملكة سبأ ، وتعرض لها دون أن يمسها بسوء ، ويكفيها شرفا ، أن ورد ذكرها في كتاب منزل من لدن حكيم عليم .
فذكرها في آخر الكتب السماوية ، هو تقدير للمرأة هذا أولاً ، ثم إقراره برفض التفرعن واحتكار الرأي ثانياً .
فهي لم تكن كبقية الملوك متسلطة في أحكامها ومستبدة بآرائها ، لا تقبل النقاش او المشاركة ، بل كانت كما أجرى الله على لسانها ” ما كنت قاطعة ” وهذه الصفة توحي وبقوة بأن ذلك دأبها وعادتها معهم ، فكانت ديمقراطية بحق في إدارة نظام الحكم ، لا تخاطر بمصالح قومها بالإستبداد ولاتعّرض ملكها لمهاوي أخطاء المستبدين ، فهذه الصفات هي التي أسعفت الملكة بلقيس في كثير من المواقف الصعبة والمحن الشديدة .
ففي هذه الآية دليل واضح وصريح على صحة المشاورة وعدم التفرد بالرأي ، وقد قال الله تعالى لنبيه ( صلوات الله وسلامه عليه) : ” وشاورهم في الامر” .
إن ملكة سبأ ما كان لها هذا الشأن العظيم لولا إتصافها بمبدأ ونظرية (حتى تشهدون ) .
فمن هذا المنطلق القرآني ، وبهمة الخيرين والمجاهدين ، وبقوة الإحساس بالمسؤولية ، ندعوا الاحزاب والتيارات والمنظمات الاسلامية كافة، إلى تأسيس مجلس شورى ، كما هو الحال في معظم الدول المتقدمة – يقع على عاتقه رسم السياسات والخطط الآنية والمستقبلية ، للحيلولة دون انهيار وسقوط دولة الشيعة في العراق .
فكما حافظة بلقيس على دولتها بمبدأ ( حتى تشهدون ) سنحافظ نحن أيضا وبكل تأكيد على منجزات وتضحيات وعذابات ال(٥٠ ) سنة الماضية .
فيما لو تمسكنا بهذا المنهج القرآني ، الذي جاء على لسان هذه الملكة .
ولنسعى بكل ما أوتينا من قوة ، إلى لملمة الشمل( اي شمل الأحزاب وغيرها ) وجمع الشتات تحت سقف واحد ، وتحت شعار ( وأمرهم شورى بينهم ) .
وإذا صعب علينا هذا الأمر ، فلنعلنها فصيحة واضحة صريحة ، أنْ ياشيعة العراق ليس لنا من منجي ومنقذ في ظل التقلبات السياسية العالمية ، إلا الانضمام والانصهار تحت خط ولاية الفقيه ، كما نادى بها مرجعنا الشهيد باقر الصدر .


ــــــــــــــــ