الخميس - 20 يونيو 2024
منذ سنة واحدة
الخميس - 20 يونيو 2024


محمد المالكي ||

يمكن تعريف السلاح بأنه: هو كل أداة تتيح شل أو جرح أو قتل كائن حي أو التسبب في دمار مادي، ويمكن أن يستعمل السلاح لغرض الدفاع، الهجوم، أو التهديد إضافةً إلى إمكانية الأستعمال في الرماية الرياضية أو الصيد.
للأسلحة أنواع مختلفة، فلكل مرحلة زمنية أسلحة خاصة بها على مر التاريخ، فالأسلحة تتطور بصورة مستمرة لحاجة الأنسان لتطوير قوته في مواجهة عدوه.
لقد أشارت بعض الروايات، التي تتحدث عن زمن ظهور الأمام المهدي صلوات الله عليه، أنه يقوم بالسيف، والسيف هنا إشارة إلى السلاح، أي أنه صلوات الله عليه، سوف يستخدم السلاح ويكون بادئ أمره و قيامه، بالتصدي لأعداءه بقتالهم.
كان التصور السائد في المجتمع لفترة كبيرة، بأن السلاح الذي سيستخدمه الأمام هو السيف، بدلالة ذكر لفظ “السيف” في الروايات الشريفة، و أن التكنلوجيا الحديثة سوف تتوقف، و كذلك الأسلحة الحديثة معها، لتعود البشرية إلى إستخدام الأسلحة الباردة، كما في القرون الماضية، لكن هذا التصور ربما يكون خاطئاً جداً في تقديره، إذ أن أهل البيت صلوات الله عليهم حينما تحدثوا بهذه الأحاديث، أنما كانوا يخاطبون أهل ذلك الزمان، فالسيف أذاً سيكون بدلالة سلاح ذلك الزمان، و أن الأمام المهدي صلوات الله عليه أيضاً سيقوم بأستخدام سلاح الزمان الذي يظهر فيه.
أيها القارئ العزيز، تعال معي، لنتصفح في طيّات بعض الأحاديث الشريفة التي تتحدث عن أسلحة عصر الظهور الشريف.
مثلاً في حديث عن أمير المؤمنين صلوات الله عليه حتى يقول: (فإذا كان ذلك فانظروا إلى أصحاب البراذين الشهب المحذوفة).[غيبة النعماني ج١ ص٣١٥]
أذاً ماذا يقصد أمير المؤمنين صلوات الله عليه “بالبراذين الشهب المحذوفة” و ما هو هذا السلاح أو الكائن؟
فكما يقول بعض المختصّين في هذا الشأن:
(البراذين هي الدابة التي كانت تتخذ للأحمال كالبغال والخيل وما شاكل، وتطلق على كل ما يتحرك حاملا لغيره وهي لذلك تصلح على كل وسيلة نقل. اما الشهب فهي اللهب او النار المحذوفة، التي ترمى بطريقة الحذف، وهي عند العرب وضع الحصاة بين السبابتين ورميها بالإبهام، وعلى اي حال فإن أصدق مصاديقها اليوم هي الدبابات والمدرعات وما شاكلها.)[الشيخ جلال الدين علي الصغير]
إذاً يمكننا تكوين تصور منطقي جديد، بأن السلاح الذي سيستخدمه الأمام المهدي صلوات الله عليه حين ظهوره، هو سلاح أهل ذلك الزمان الذي يظهر فيه، وقيامه بالسيف، يعني أنه سيستخدم السلاح في حركته منذ البداية، و ذلك لتكالب الأعداء عليه، فمعركته ستكون معركة وجود مع أعداءه، فإمّا النصر، أو النصر، لا خيار آخر.


ــــــــــــــــ