الاثنين - 26 فيراير 2024
منذ سنة واحدة
الاثنين - 26 فيراير 2024


عباس الاعرجي ||

سأتخلى اليوم عن عنواني ككاتب ، وأتحول الى صاحب مختبر من الطراز الاول وبمواصفات عالمية وعلمية ، وأضع أول ظاهرة كتجربة إختبار لهذا المختبر تحت المجهر ، للتشريح والفحص والتدقيق .
ظاهرة فريدة من نوعها ، لم تألفها البشرية من قبل ، عمّت العالم بأسره من أقصاه الى أقصاه ، بالذهول والهلع والدهشة ، إنها ظاهرة لم يرى التاريخ مثيلا لها ، شخصية قد إستثناها وبالدليل والمدرك من التعداد السكاني وعدَّها من النوادر ، رجل لن تكرره الاسماء .
وعليه يجب وضعها تحت المجهر بدقة وعناية فائقة ، وتسليط الضوء عليها وبتركيزٍ عالٍ في هذه المرة ، لأن شخصية السيد الخميني ليس كما يعتقد البعض ، أنها حالة عفوية حصلت وانتهى الامر .
كلا ففي دهاليز هذه القضية أسرار غريبة لم يفهما سكان الكوكب لحد الان ولن يفهمها ، تبدأ أولى خطوات هذه الاسرار من الفكرة والخاطرة وكيف خطرة ومتى وأين ، ومن هي الجهة التي أوحت له ، بإنشاء جمهورية اسلامية شيعية في هذا الزمن وفي هذا الظرف ، لانها لم تكن مطروقة ولا مستساغة عند بني البشر ، ولا حتى عند رجال المؤسسة الدينية آنذاك ، بل وتعتبر ضرب من الخيال والترف الفكري حينذاك .
والسر الثاني والذي لا يمكن هظمه وإستيعابه بالمرة ، هو سعيه لا سقاط إمبراطورية شاهنشاهية مترامية الاطراف ، عمرها تجاوز الالف سنة مما تعدون ، مدعومة ومحمية من كل دول العالم .
أما السر الثالث ففيه عصى موسى وخاتم سليمان وكل معجزات الانبياء ، لانه خارج نطاق التغطية فعلا وخارج حدود المنطق وأدوات الاستقراء ، فإذا قبلنا جدلا وعلى مضض بالفقرة الاولى والثانية ، وإحتمالية حدوثها عند الغير ولو بنسبة واحد بالمئة فيما لو توفرت العدة والعدد ، لكنّ صاحبنا لا يمتلك من معدات التسليح إلا التوكل على الله وعباءة يرتديها ومسبحة تقلب حباتها أنامل يده بالتهليل والتسبيح .
ولذا بدأت الاجيال تستغيث وتتوسل بمن له القدرة والاستطاعة على فك شفرة هذه الاسرار ، وليس بوسعنا هنا إلا أن نقول لهم … قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي فِي كِتَابٍ ۖ لَّا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنسَى …
ومن الممكن إسعافكم ببعض الشذرات من حياته الشريفة ، فهو ابن من لا يرقى إليه الطير وينحدر عنه السيل ، وابن أطهر سلالات النسب الهاشمي .
حباه الله بإرادة صلبة إستعصت على كل الافران في صهرها وتطويعها ، وقد حار بوصفها بلغاء القوم ، لم يمارس سياسة الانخناء في حياته قط ، يسعى رغم خذلان المعين والناصر ، لازاحة القمامة البهلوية ، وتنصيب القامة العلوية الخمينية .
تبدد الظلام وتوارى خلف الجدران ، عندما رأى الارض قد أشرقت بنور ربها ، إشراقة هبطت من علياء الفضاء قد صنعت المستحيل ورب الموريات قدحا ، وها هو المجهر سيغنينا بالنتائج الباهرة بعد قليل .
حطت الطائرة التي تقل سيد الفقاهة وأمل المستضعفين ، القادمة من فرنسا عام ١٩٧٩ في مطار مهراباد ، وحل معها السلام والعلم والامان ، والغيرة والحشمة والكرامة والوجدان ، كل أولئك كان عنه مسئولا .
بالتأكيد كاميراتك الجوالة يامجهري إلتقطت صور ايران قبل الانتصار ، وكيف كانت ولا أريد الاسهاب بما مضى ، ولكن أدر بوصلت جهازك الان ، فسترى العجب العجاب ولا أظنك قادر بما لا تحط به علما .
إذهب وسل الجانب الغربي والشرقي من الارض ، عن روح الله الخمبني العظيم وما فعله بشعبه وما فعله ببلده وكيف كانت وكيف هي الان ، وعن خليفته الخامنئي ولي أمر المسلمين وعن الفارس البتار سليماني ، وعن لبنان ومن يحميها واليمن وماضيها ، والبحرين والعراق وفلسطين وسوريا ومنجيها .
سلهم ولا تخف فإنا لهم بالمرصاد ، عن المسيرات والطائرات وعن الصواريخ العابرة للقارات ، والنووي وطبه والعمران وجماله والابحاث العلمية التي أبهرت جماجم العلماء من ذوي القامات .
أجل أشرقت الارض بنور ربها وحكم الاسلام ، وانجلت الغيره وبان الصباح ، وستبقى يا سيدي ياروح الله علما ونبراسا للشعوب المضطهدة ما بقي الليل والنهار ، وتبقى إيران منار الامم لتمنع عن بؤساءهم دياجي الظلم .
وداعا يا أنيس النفوس في ذكرى إنتصار الثورة الاسلامية ال ٤٤ ….


ــــــــــــــــــــ