الاثنين - 22 ابريل 2024

عالم الوجوه الجديدة في السياسة العراقية (البصرة أنموذجا)

منذ سنة واحدة
الاثنين - 22 ابريل 2024


إياد الإمارة ||

دعونا نتحدث بقليل من الصراحة التي لا تسر بعضاً من مخضرمي السياسة في العراق في عهدي ما قبل (٢٠٠٣) الأول وما بعد هذا العام الثاني، وهذا العام الفاصل بين عهدين هو الذي أقحم مَن ليس مِن السياسة بشيء في قلب العملية السياسية العراقية وأصبح قائداً وزعيماً وعلى العراقيين أن يسمعوا له ويطيعوا، وقبل أن ندخل في الحديث قليل الصراحة دعونا نتفق على تحديد بعض المفاهيم الخاصة بعنواننا هذا:
الوجوه الجديدة: ولا أعني بذلك الوجوه الجديدة في أحزاب وكتل سياسية قديمة، أنا أعني وجوه جديدة في أحزاب وكتل جديدة لم نسمع بها من قبل.
السياسة العراقية: أعني بها عملية البيع والشراء وأسواق المناصب والعمولات والمشاريع والإقتصاديات، فهذه هي السياسة العراقية والعملية السياسية الجارية في هذا البلد “العريق”..
أنا أخترتُ البصرة عينة بحث “تجريبي” مستخدماً طريقة البيانات لا طريقة الوصف أو التحليل وإليكم النتائج:
النتيجة الأولى هي مجرد سؤال: كم تبلغ مساحة الوجوه القديمة في خارطة التمثيل البرلماني البصري الجديد؟
جواب هذا السؤال بطريقة علمية يقرر لنا النتيجة الأولى.
أما النتيجة الثانية فهي: من طريقة تقسيم تركة الرجل المريض الذي يعيش في الرمق الأخير، وهي تركة تبدو كبيرة جداً لكنها ليست كذلك بالمرة، كانت مجرد طعم لا يصطاد إلا المغفلين فقط وقد اصطادهم فعلا، وما أُشيع عن كبيرهم وعمولاته الرخيصة -وهو أمر غير حقيقي- لكنه يشير إلى مستوى الغفلة الذي وصله الرجل المريض.
النتيجة الثالثة: متعلقة بذكاء الجيل الجديد الذي يدير اللعبة بمهارة فائقة تؤشر إلى حجم الخبرات المتوفرة لديه أو التي تدفع له من جهات معينة، خبرات قد لا تتناسب مع عمره القصير!
خبرات لم نجدها في شيوخ (السياسة العراقية) الذين لعبوا شوطين ويفكروا بشوط ثالث يلعبونه من دكة الإحتياط!
هل وصلت الفكرة؟
ولأتحدث عن التجربة الأخيرة ووهم الإنتصار الذي ما كان ليتحقق لولا أن هناك متغيرات دولية تفرض واقعاً عراقياً مستقراً نسبيا وإلى فترة لن تدوم طويلا، ومن لا يرى ذلك فهو واهم ومغفل وأمي لا يجيد القراءة إطلاقا..
المنتصر الحقيقي لا يقدم التنازلات بل يفرض إرادات ..
هل رأيتم منتصراً يقدم التنازلات؟
هو -كما في كل المرات السابقة- ليس إنتصاراً ابدا، بل لعله الإنحدار الأخير الذي سيجر إلى تنازلات كبيرة وخسائر أكبر تزيح وجوهاً قديمة وتنبت وجوها جديدة ليس بالضرورة أن تكون هذه الوجوه “الجديدة” طوق نجاتنا ووصولنا إلى بر الأمان بل لعلها ستكون بداية مرحلة جديدة من التنازلات الأشد ضراوة على العراقيين!
هذه هي الحقيقة..
البدائل الجديدة كما أغلب البدائل القديمة ليست من إختيارنا وبالتالي فما “غُزي (قوم) في عقر دارهم إلا ذلوا” ولا ذل بعد هذا الذل الذي يقف على ابوابنا يترقب ساخراً زوال طبقة قديمة يخلفها بطبقة جديدة لعلها تكون خالصة له لوحده دون أي طرف آخر.


ــــــــــــــــــــ