الجمعة - 12 ابريل 2024

الصين وروسيا و التحالف الأستراتيجي الصلب

منذ سنة واحدة
الجمعة - 12 ابريل 2024


حسام الحاج حسين ||

يجب أن يتوفر في اي تحالف استراتيجي صلب بين دولتين او مجموعة دول ثلاث شروط أساسية ،،!
الأول : القيم المشتركة ،،!
الثاني : المصالح المشتركة ،،!
الثالث : العداء المشترك ،،!
ولايمكن ان يطلق على اي تحالف لا يضم الأضلاع الثلاث بالتحالف الأستراتيجي .
وأن توفر شرطين او واحدة على الأقل بين دولتين او مجموعة دول تسمى ( تحالف المصالح المشتركة ) او ( التعاون المشترك ) ،،!!!!
تعبر بكين دوما على ان تحالفها الأستراتيجي مع موسكو يصب لصالح الدولتين والعالم أجمع ،،!!
وان مسار التحالف ليس بالضرورة ان يستهدف دولة او تكتل معين بحد ذاته ،،! بقدر ما يهدف الى بناء جبهة صمود محصنة ضد دول بحد ذاتها وأن لا تخضع لضغوطاتها مهما كانت ،،!!!
التخطيط بين الدولتين على نسج شبكة العلاقات الأستراتيجية ،، كان قد بدء بعد انهيار الأتحاد السوفيتي والتي لم تكن على وفاق نوعا ما مع الصين ،،! بسبب الضغوطات الأمريكية ،،! فقد اسس الرئيس (ريتشارد نيكسون )ووزير خارجيته ( هنري كيسنجر )أستراتيجية ( البينغ بونغ ) وهو القائم على عزل و احتواء الصين مقابل التفرغ للأتحاد السوفيتي ،،!
وقد نجح في ذلك واستدرج الصين الى الأنفتاح على الغرب رغم تناقض القيم والمبادئ السياسية ،،!!!
لكن تطور الأحداث الجيوسياسية الذي رافق انهيار الأتحاد السوفيتي أخذت ترسم شكلا أخر من العلاقات بين روسيا الأتحادية والصين ،،،! وقامت العلاقات تتطور بخطوات متناسقة وصمدت امام الضغوطات الدولية للحيلولة دون ذلك ،،!
على اعتاب الدولتين تشكل محور دولي مدعوم من الغرب ،،!
((اليابان وكوريا الجنوبية وتايون واستراليا )) واصبحت تشكل التحدي الكبير وواضح للقيم الأشتراكية التي تتمتع بها ( روسيا والصين ) واصبحت الديمقراطية الليبرالية تهدد البنية الأشتراكية للدولتين على طول الخط ،،!!
كان الرئيس ترامب قد حذر في وقت سابق من ان احتواء روسيا وعزلها عن الصين ضرورة استراتيجية يجب ان تقوم بها الولايات المتحدة ،،!
لذلك كان يتهم من قبل الديمقراطيين بانه لعبة بيد بوتين ،،!
وكان الأعتقاد السائد بأن الخطر من روسيا واما الصين فهو منافس تجاري وليس عدو حقيقي ،،،!!!!
لكن اختبار الصراع والمواجهة مع الروس في اوكرانيا وضع الصين في مواجهة مع الغرب وان التزامن انتج حقبة جديدة من المواجهة طال ما حذر منها الجمهوريون ،،!!!!
وكانت اهم المخاوف الأستراتيجية من التحالف ( الصيني – الروسي ) بدئت تظهر الى السطح من خلال اتهام الصين بدعم روسيا ،،،!!!
يمكن للدولتين في توحيد جهودهما ربما يخلق واقعا وشكلا ونظاما عالميا جديدا اساسة التحالف ضد التحالف ،،!!
العالم يتغير بسرعة والتحالفات ترسم على وقع الحروب ،،،! الصين وروسيا تقودان جبهة ضد الأمبريالية الغربية ،،! وهناك دول نووية أخرى تقف خلفهم.
كما ان الغرب لايستهان به فهو من أسس النظام العالمي الجديد بعد الحرب العالمية الثانية ،،!!!
لم تترك الولايات المتحدة وحلفاؤها سوى خيار واحد أمام روسيا والصين ، الا وهو التحالف الأستراتيجي الصلب طويل الأمد ،،!!!!