الاثنين - 22 ابريل 2024

الشرق الاوسط والتطلعات الجديدة: ج-1

منذ سنة واحدة
الاثنين - 22 ابريل 2024

عبد الخالق الفلاح ||

باحث واعلامي

ان دول منطقة الشرق الأوسط أجمع تواجه مصيرا مشتركا وتنتمي الى اسرة عظيمة واحدة وموطن بعض أقدم الحضارات الإنسانية وعانت من الظلم التاريخي والتدخل الخارجي والصراعات العرقية والدينية والإقليمية التي لا تنتهي على مدار القرن الماضي رغم انهم سادة مستقبل المنطقة ومصيرها وربان سفينتها، ويجب أن تكون شؤون أمنها في أيدي دولها ؛ لذلك ان اعادة العلاقات بين بعض دول المنطقة من جديد وخاصة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والمملكة السعودية والتحرك الجدي لها والانفتاح نحو دول الخليج الفارسي في اعادة علاقاتها مع دولها في إطار سياسة حسن الجوار وتحريك المياه المتجمدة بين سورية وتركيا وتحريك الصين نحو حل المشاكل والخلافات بين أطراف هذه الدول ، مثل هذه اللحظات التاريخية في المنطقة ، تمثل مرحلة جديدة، من خلال النظر إلى الفرص الواعدة التي تفتح الآفاق التي تسهم فيها، سواء من خلال مجالات الشراكة والبنية التحتية وتعزيز السياسة الدبلوماسية الوطنية للدول ما يؤدي إلى تحقيق التقدم والإنجازات و ستؤدي إلى إعادة بناء شرق أوسط جديد يتعزز فيه الأمن والسلام ويتعايش شعوبه من أجل التنمية وستشعر مجتمعاته بالطمأنينة، بعد أن يتبدل الظلام الى نور وتتحول العداوة إلى أخوة و تتحرر فيها الأجيال القادمة من قيود وكراهية المراحل الماضية بما فيها من محطات سيئة في التاريخ الإنساني.
لقد كانت الخلافات وانعدام الثقة بين دول منطقة عقبة أساسية أمام مسار تحقيق التنمية الاقتصادية داخل المنطقة؛ الأمر الذي يخدم مصالح الأعداء القادمين من خارج المنطق، والعقبات التي تخلقها تلك الجهات طمعاً في أن تبقى متوترة وضعيفة لكي يسهل العمل على حماية مصالحها وكانت تحتاج الى تغليب لغة الحوار وتحسين النوايا والتعايش فيما بينها والتعامل وتوسيع التعاون السياسي والأمني والاقتصادي والثقافي و صد التدخلات الاجنبية غير البناءة والوقوف بوجهها لتؤدي الى تسريع وتائر النهوض بحجم التعاون الجماعي أكثر فأكثر وحتما يؤدي الى تعزيز الأمن والاستقرار والرخاء لشعوب المنطقة ليتسنى لها حل الخلافات في إطار عمل جماعي متجهة نحو بناء منطقة قوية ومزدهرة.
لا ينبغي أن يجعل من الماضي عقبة في طريق السلام، والاستفادة من تجارب الأمم الإيجابية لمجتمعات تقدمت وسبقت غيرها عندما قررت التحرر من صراعات الماضي وأغلالا الثقيلة، وطمحت في غد أفضل بالحوار والتسامح وقبول الآخر. ومن الطبيعي أن دروس التاريخ علمت البشرية أن الصراعات والحروب لا تصنع مستقبلاً ولا تضمن رفاهاً، وأن مستقبل الشعوب يكمن في التمسك بالسلام والتعايش، والبحث عن نقاط الالتقاء لا البحث عن مبررات التباعد. ويكون السلام هو ركن أصيل في نهج دولها وجوهر فلسفتهم السياسية، يتناغم مع رؤاها الواقعية وتتم ترجمتها كل يوم في خطط ومبادرات وعلاقات واسعة لكل شعوب الأرض من مختلف الأعراق والأديان، ومد يد السلام فيما بين ونشر الاعتدال والوسطية، ومد يد التعاون والشراكة والحوار الإيجابي من أجل غد أفضل لشعوبها وجيرانها وكل مكونات إقليمها. ولاشك أن السلام ليس مجرد شعار، بل سلوك وممارسة ونهج يتحقق على أرض الواقع ، برؤى التي لا تحيد عن المبادئ الراسخة للتعايش الإنساني والتسامح واحتواء الصراعات وإحلال السلام وصون الحقوق، بخطوات عملية يسجلها التاريخ لبلدانها عبر جهود الحقيقية لحل النزاعات وتقديم المساعدات في زمن الأزمات لكل من يحتاجها في شتى بقاع الأرض.
من الممكن صناعة التعايش في مواجهة النزاعات، عند العمل على مواجهة التهديدات المشتركة وتوحيد القوى والجهود نحو حل القضايا الراهنة في المنطقة والعمل على تجاوز التحديات والمصاعب التي تعرقل مسارات الانماء، عبر التعاون بين الدول والتحول إلى نوع جديد من الفكر الذي يستند على توحيد الرؤى لإنجاز الأهداف المشتركة ، والعمل للسلام يمثل تأكيداً على وجود الفرصة لدى كافة الشعوب بإمكانية التعايش كجيران وأصدقاء، وأنهم لديهم القدرة للتحول من العداء إلى التعاون للتعامل مع التحديات المشتركة، وهذه لا تتحقق الى بالزيارات المتبادلة بين الشعوب التي تتيح وتعمل على القضاء بين الخلافات، فالسلام يتحقق عندما يشعر البشر جميعاً بقدرتهم على التوحد لحل المشكلات، وعند اقترابهم ومعرفتهم من بعضهم البعض. على ان تكون معاهدات السلام، فرص لبناء المزيد من العلاقات الدولية التي تعمل على تغليب عوامل التعاون والتشارك لمواجهة الصراعات، والعمل على البناء المشترك، لأن الخبرات المتراكمة وتبادلها، تعد الطريق الأمثل نحو تحقيق السلام وإنجاز الرخاء والرفاهية للشعوب.


ــــــــــ