الأربعاء - 21 فيراير 2024

قصيدة عزيز العراق

منذ 11 شهر
الأربعاء - 21 فيراير 2024


كريم القيسي ||

بمناسبة ذكرى وفاة السيد عزيز العراق ، نحيي الذكرى بقصيدة الاستاذ المجاهد المبدع كريم القيسي الذي عودنا على الابداع والحضور في كل مناسبة محزنة ام مفرحة جزاه الله خيرا

ذكرى رحيلِكَ يا عزيزَ عراقي
مات الجميعُ و كنتَ انت الباقي

هُم ميّتون و يدّعون بقاءَهم
و حَيَيتَ انت بخاطرِ العُشاقِ

و رفعتَ هاماتِ الرجالِ تسامياً
و مضيتَ دَيناَ في ذُرى الأعناقِ

كنتَ الضميرَ لأمّةٍ مذ ساسَها
أقزامُها ، و تقنّعوا بنفاقِ

يرمون أحجاراً عليك و لم تزلْ
كالنخلةِ المعطاءِ بالأعذاقِ

فليخلطوا أوحالَهم بفراتِنا
فعزيزُنا كالزمزمِ الرقراقِ

يا ابنَ الذين تقدّموا بكرامةٍ
و شجاعةٍ و سماحةِ الإغداقِ

فأبوك محسنُ سمعةٍ و سيادةٍ
إذ كان شمساً نَيِّرَ الإشراقِ

و أخوك باقرُهم و مهديهم و من
هزّ العروشَ لطغمةِ الفُسّاقِ

يا ابنَ الذي ورِثَ الجهادَ تواتراً
عن طَيّبِ الأنسابِ و الأعراقِ

ما زلتُ أعشقُ دربَكم متفائلاً
و تفاؤلي ضربٌ من الأشواقِ

يا قبلةَ الأمناءِ كنتَ عزيزَها
هذي البلادِ و سيدَ الإشفاقِ

لمّا تزلْ هذي الحشودُ أمينةً
لتُحِقَّ نهجَك أيّما إحقاقِ

يا ابنَ الحكيمِ العِزُّ صافحَ عِزَّكم
فتوافق العِزّانِ أيَّ وِفـــــاقِ

ما مُتّ ما دامَ العُلا متجذّراً
فينا ، و إن يعلو صدى الأبواقِ

لا يختفي قمرُ السماءِ و إن دَجى
ليلٌ و ضوءُك شعَّ في الأحداقِ

سيظلُّ نهجُك كاشفاً لفسادِهم
و يظلُّ يهدمُ قلعةَ السُرّاقِ

نم مطمئناً إنّ فكرَك باقيٌ
ما دام جيلُك لاحَ في الآفاقِ

إنّا بنوك السائرون تسارعاً
نحو الحسينِ و شِرعةِ العُشّاقِ

ما دمتَ كنت مع الحسينِ و فكرِهِ
سرنا اليك بخطوةِ المشتاقِ

حيّاكَ ربُّ العرشِ في ملكوتِهِ
و سكنتَ جنّةَ ربِّك الخَلّاقِ

إذ كان نِصفُكَ في الجهادِ مُفَعّماً
و النصفُ الاخرُ كان في الأخلاقِ