الأربعاء - 21 فيراير 2024

الاضرار الاجتماعية هي نتاج تجاهل المجتمع للأوامر الإلهية…

منذ 11 شهر
الأربعاء - 21 فيراير 2024


د.مسعود ناجي إدريس ||

في نظام الخلق ، هناك كمال لكل مخلوق ، وللوصول إلى هذا الكمال ، تم تحديد طريق ، وباتباع هذا الطريق يصل المخلوق إلى كماله. وفي حالة المخالفة والعصيان يتضرر ويتكبد خسائر فادحة. هذه مسألة طبيعية ومنطقية وعقلانية تمامًا أننا إذا أردنا تحقيق الكمال والازدهار والاستقامة والقرب من الله ، فإن الطريقة الوحيدة للقيام بذلك هي اتباع الأوامر الدينية. أصغر انتهاك وإهمال وانحراف يسبب ضرراً في المجال الشخصي والاجتماعي ويمنع الإنسان من بلوغ الكمال.
اليوم ، بسبب ضغط الحياة الحديثة، ركزت البشرية كل جهودها على الاستجابة للاحتياجات المادية وأهملت الاستجابة لاحتياجاتها الروحية والمعنوية.
على الرغم من التقدم في الحياة المادية وازدياد الازدهار في مختلف أبعاد الحياة ، إلا أنها لا تزال تشهد ظهور وحدوث انحرافات وأضرار اجتماعية ، ويزداد مقدار التوتر والقلق والضلال عند البشر يومًا بعد يوم. إهمال البعد المعنوي في الحياة يسبب أضرارًا وخيمة. في الماضي عندما استمر المجتمع العالمي عبر تاريخ البشرية بالمحرمات تلقى العاقبة السيئة، ونحن ايضا في المستقبل غير البعيد سنخلق أزمة اجتماعية عندها يسقط الإنسان في وادي الهلاك والشقاء.
عندما يكون المجتمع غير مبال بحدوث ضرر اجتماعي ولا يتم اتباع الإجراءات السابقة واللاحقة بحساسية عندها يجب على المجتمع انتظار حدوث كارثة بشرية. إن الأضرار الاجتماعية عرّضت القيم الإنسانية والإلهية السامية للخطر ، وبتدمير الأعراف الاجتماعية ، فقد تعرضت حياة الإنسان والإنسانية للخطر ايضًا، مما سيضر ويدمر وجود الفرد والمجتمع وينتشر في النهاية إلى جميع عناصر المجتمع.
تحدث معظم الأضرار الاجتماعية بسبب شعور الناس بالفراغ والعبث والضعف. كما أن قلة الجهد والإرادة وعدم وجود هدف هي أسباب أخرى للضرر الاجتماعي ، ويحدث أصل وسياق هذه العوامل كلها من الغفلة عن الأوامر الدينية. تعتبر الصلاة أهم أمر من أوامر الله ، لإن الصلاة هي عمود وخيمة الدين.
صلاة بحضور وخشوع وصلاة مملوءة بالذكر، والصلاة التي يخاطب فيها الإنسان ربه ويوكل قلبه إليه، ستكون مصدر تعلم الإنسان أسمى التعاليم الإسلامية. ومثل هذه الصلاة تحرر الإنسان من الفراغ والعبث والضعف ، وتجعل معنى الحياة واضحًا في عينيه ، وتمنحه الشجاعة والهدف ، وتنقذ قلبه من الرغبة في الانحراف والمعصية.