الجمعة - 23 فيراير 2024

الصوم بين معاني المادية والمعنوية

منذ 11 شهر
الجمعة - 23 فيراير 2024

الشيخ محمد الربيعي ||

وكان من دعاء الإمام زين العابدين (ع) إذا دخل شهر رمضان]:
اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ، وَأَلْهِمْنا مَعْرِفَةَ فَضْلِهِ، وَإِجْلالَ حُرْمَتِهِ، وَالتَّحَفُّظَ مِمّا حَظَرْتَ فيهِ، وَأَعِنّا عَلى صِيامِهِ بِكَفِّ الْجَوارِحِ عَنْ مَعاصيكَ، وَاسْتِعْمالِها فيهِ بِما يُرْضيكَ، حَتّى لا نُصْغِىَ بِأَسْماعِنا إِلى لَغْو، وَلا نُسْرِعَ بِأَبْصارِنا إِلى لَهْو، وَحَتّى لا نَبْسُطَ أَيْدِيَنا إِلى مَحْظُور، وَلا نَخْطُوَ بِأَقْدامِنا إِلى مَحْجُور، وَحَتّى لا تَعِي بُطُونُنا إِلا ما أَحْلَلْتَ، وَلا تَنْطِقَ أَلْسِنَتُنا إِلا بِما مَثَّلْتَ، وَلا نَتَكَلَّفَ إِلا ما يُدْني مِنْ ثَوابِكَ، وَلا نَتَعاطى إِلا الَّذي يَقي مِنْ عِقابِكَ، ثُمَّ خَلِّصْ ذلِكَ كُلَّهُ مِنْ رِياءِ الْمُرائينَ، وَسُمْعَةِ الْمُسْمِعينَ، لا نُشْرِكُ فيهِ أَحَداً دُونَكَ، وَلا نَبْتَغي بِهِ مُراداً سِواكَ…
وهذا حديثٌ عن عمق التَّرابط بين الصَّوم بمعناه الماديّ الشّرعيّ الذي يتمثَّل في ترك بعض الأشياء الخاصَّة من الطعام والشراب والجنس وما أشبه ذلك، وبين الصّوم بمعناه الروحي الأخلاقي الذي يمتدّ ليشمل كلّ المضمون المنفتح على مفهوم التقوى بكلّ سعته، ما يجعل الوسيلة في الصّوم الفقهيّ مرتبطة بالهدف في الصّوم الإسلاميّ بكلّ سعة التّشريع في دائرته العمليّة.
فالمطلوب أوّلاً – من وحي هذه الفقرات – أن يلهمنا الله معرفة فضله وإجلال حرمته. ولكن هل هي المعرفة الفكريّة والإجلال الاحتفالي، أم هي المعرفة بالخطّ العملي الذي يتحوّل إلى حركةٍ في بناء الشخصيّة؟ لأنّ الزمن ليس شيئاً حيّاً ينفذ الإنسان إلى داخله ليتعرّف خصائصه الذاتيّة، بل هو شيءٌ في حركة الوجود التي يمنحها الإنسان معنًى في الشّكل والمضمون، ليعطيه بعض الملامح الجميلة أو الخبيثة من نشاطه السّلبي أو الإيجابي، في ما يأخذ به من وحي الرّسالات، أو في ما ينطلق به في وعي الفكرة في الذّات. ولذلك، فلا معنى للمعرفة إلا من خلال المضمون الإنساني الحركي في الزّمن الذي لا بدّ أن يتعرّفه الإنسان في مسؤوليّة الزّمن في ضرورة تجسيده في شيءٍ من ذلك. وعلى ضوء ذلك، نفهم أنّ الإجلال ليس شيئاً يتحرّك في الطّقس التقليديّ، بل هو شيءٌ يتحرّك في عظمة الدّور في داخل حركته.
وهكذا ينبغي للإنسان أن يعيش شهر رمضان في الدّور، وفي المسؤوليّة، وفي فترة العمر المسؤول في رحلته إلى الله في داخل هذا الشّهر، ليكون دخوله إليه عن وعي يلهمه معناه، ليعرف كيف يحتويه في الدّائرة الإسلاميّة الحيّة المتحرّكة في كلّ اتجاه للحياة من حوله.
والمطلوب ثانياً – من وحي هذا الدعاء – التحرّز عن التعدّي على حدود الله، في ما حرّم الله على عباده تجاوزه، من الأمور التي لا مصلحة فيها للحياة وللإنسان، مما أنذر الله عباده بالعقوبة على ممارستها، وهذا هو الّذي يلخِّص كلّ الخطوط التي يتحرّك فيها الإنسان في هذا الشَّهر؛ في جانبها السلبي الذي يتمثّل في المحرَّمات، وفي جانبها الإيجابي الذي يتمثّل في الواجبات.. وهذا هو الذي نتابع عناوينه في الفقرات الآتية، التي يرتفع فيها النّداء من أعماق القلب المؤمن الخاشع الذي يخشى من السقوط في التجربة تحت تأثير ضغط المادّة أو الغريزة أو البيئة، أو نحو ذلك مما قد ينحرف بالإنسان عن الخطّ المستقيم، فيبادر إلى طلب المعونة من الله، ليتوازن الإنسان في حركته، لتنطلق الإرادة من جانب، وتنزل عليه الألطاف الإلهيّة من جانب آخر.
بهم إلى ساحة الحريّة ويبعدهم عن ساحة العبوديّة، ويمنحهم العزّة والكرامة، فقد أراد الله للإنسان أن يحرّك لسانه بالكلمات الطيِّبة المنفتحة على مواقع رضى الله في ما فيه مصلحة الإنسان الحقيقيَّة في العمق، وأن يمسكه عن الكلمات الخبيثة المغلقة عن مواقع رضاه. ولذلك، كان لا بدَّ له أن يفكِّر بالمستوى العالي من الانضباط الدّقيق في الخطّ الفاصل بين الحرام والحلال، في ما يربّي نفسه عليه، أو في ما يسأل الله العون عليه.
“ولا نتكلَّف إلا ما يدني من ثوابك، ولا نتعاطى إلا الّذي يقي من عقابك”، لأنَّ الله قد جعل للإنسان أن يبذل جهده في ما يملكه من الطاقة الحركيَّة التي تمثّل المعاناة والمشقّة في الأعمال التي يقوم بها في المجالات التي تؤدّي به إلى السّعادة التي ينال بها ثواب الله، وتبتعد به عن الشّقاء الذي ينال به عقابه، لأنَّ المفترض في الجهد الإنساني أن يتحرَّك في النجاة من الهلاك، وفي الوصول إلى مواقع السَّلامة.
ثم خلّصْ ذلك كلَّه من رياء المرائين وسمعة المسمعين، لا نشرك فيه أحداً دونك، ولا نبتغي به مراداً سواك”، فقد أراد الله للإنسان أن يعيش في نطاق التّوحيد الخالص الذي يوحي بصفاء العمل في عمق النيَّة الدافعة له، فلا يكون مشوباً بالرّياء الذي يمثل الاستغراق الذاتي في الحصول على مدح النّاس له، وثقتهم به، ورضاهم عنه، ولا يكون مشدوداً إلى
الحصول على السّمعة الطيّبة لديهم، لأنّ معنى ذلك هو انفتاح العبادة على النّاس لا على الله، ما يعني الشِّرك الخفيّ في ما يراقب به الإنسان النّاس إلى جانب الله، في مضمون العبادة الخاضعة لحركة القلب التي تحدِّد مسار حركة الجسد.
وهكذا نجد في هذا الفصل، أنَّ الصَّوم ليس مجرَّد حالة مادية سلبيّة في ما هي اللّذّة الغذائية أو الجنسية، بل هو حالة روحيّة وعمليّة على مستوى الالتزام الأخلاقي الشّرعيّ الذي يمثّل صوم الجسد عن كلّ ما حرَّمه الله.
اللهم احفظ الاسلام واهله
اللهم احفظ العراق و شعبه