السبت - 15 يونيو 2024

كن رياضيا او تمتع بروح رياضية..!

منذ سنة واحدة


زيد الحسن ||

( خلي روحك رياضية ) جملة عفوية نقولها عندما نريد تهدئة انسان غضبان لامر معين ، قد يرى البعض ان هذه الجملة بسيطه في معناها ولكنها كبيرة جداً لمن اراد التمعن بها والابحار خلف مفهومها الحقيقي .
الرياضة بمختلف انواعها واشكالها هي من جلبت لنا البسمة والفرحة على طول الخط ، وقد تعدت الى انها احتوت الشعب العراقي ذات يوم وجمعت بين اطيافه في عدة مباريات فاز بها المنتخب العراقي لكرة القدم ، اذن منجزات الرياضة تخطت الحدود المعروفة واصبحت ضرورة من ضروريات الحياة للشعوب .
دعونا ننظر لأمر الرياضة من زاوية اخرى ، ماذا كان يحصل لو كان الاهتمام بالرياضة اهتماماً على مستوى عال جداً ، يعني توفير الجوانب الرياضية و مستلزماتها في كل حي او زقاق ، وكان لها دعم حكومي كبير يساوي مقدار مميزاتها ؟ اكيد وبلا ادنى شك لما جنح مراهق وانحرف واتجه نحوا الطريق المستقيم ، لان الرياضة تهذب الروح وتقوي الشخصية وتمنح صاحبها وسامة الخلق الرفيع .
العراق يملك ارث رياضي كبير في مختلف مجالات الرياضية لدينا من الرواد العدد الكبير ، لقد رحل الكثير من ابطال ونجوم الرياضة العراقية رحلوا باجسادهم فقط ، ومازلنا نستذكر ارواحهم ومنجزاتهم بغبطة و فرح ، ومازال الشعب العراقي يكن كل الاحترام والتقدير للنجوم الذين تركوا الملاعب والصالات الرياضية ، نعم فهم يستحقون الثناء والاحترام لما حققوه طوال مسيرتهم الرياضية ، فلهم منا كل الود والتقدير ، ولله الحمد اليوم نشاهد نجوم الرياضة يقودون الاجيال الرياضية نحو المجد ، فلم يبخل علينا نجومنا بوقتهم وصحتهم بعد ان اعتزلوا ممارسة الرياضة فنجدهم اليوم وكأنهم مازالوا في ريعان الشباب والفتوة .
تحية لكل من ساهم ويساهم في انجاح الرياضة في العراق ، وتحية اجلال وتقدير لكل مسؤول حكومي لايبخل على الجانب الرياضي من اهتمامه ، فنحن نطمح ان يكون شبابنا والاجيال القادمة رياضيون ويحملون روحاً رياضية .


ــــــــــــــــــــــ