الاثنين - 26 فيراير 2024
منذ 9 أشهر
الاثنين - 26 فيراير 2024


خالد غانم الطائي ||

عندما يفرغ المرء من غسله للملابس فأنه يقوم بنشرها على الحبل ويستعمل عندها قراصة من اجل تثبيتها على الحبل حتى لاتعبث بها الريح وتسقطها على الارض فتتلوث وتعلق بها الاوحال،

وكذلك لابد للمرء ان يثبت نفسه ب( قراصة التقوى ان صح التعبير ) حتى لاتعبث به ريح الشهوات المحرمة والاهواء والنزوات وبالتالي يسقط ويتقوقع في الماديات ويلتصق بالارض ( وهي عالم الماديات ) التي ذكرها الله -تعالى-
( … اخلد الى الارض واتبع هواه …) سورة الاعراف الاية 176 فعندما يتلوث المرء بالماديات فانه لايرتقي الى الروحانيات والعالم الملكوتي .
قال- تبارك اسمه- ( … ورفعناه مكانا” عليا” ) سورة مريم الاية 57 فيتحرك ويجري جريانا” افقيا” على الارض( الماديات) ولا تعلو همته للارتقاء في الخط العمودي الروحي نحو اشراقة القدس الالهي .


ــــــــــــــــــــــ