الثلاثاء - 23 ابريل 2024
منذ 10 أشهر
الثلاثاء - 23 ابريل 2024


د. يرفأ حسين سالم ||

🖊️بحث مقدم إلى العتبة العباسية …

يقول الشاعر عتابة في إحدى قصائده وهو من شعر الحكم
صاحب أخا ثقة تحض بصحبته
فالطبع مكتسب من كل مصحوب
كالريح أخذة ممّا تمرّ به
نتناً من النتن أو طيباً من الطيب
… جاء في كتابه محيط المحيط
في تعريف الصحبة لغة/ انها بمعنى المعاشره الملازمه ويقال صحبته او اصحبه فأنا صاحب وجمع صحب هو اصحاب أو صحابة
والصحبة في الاصطلاح/ الملازم في احوال التجمع والانفراد للمؤانسة والمرافقة
الانسان بطبيعة تكوينه يكون مدني بالطبع اي انه يحتاج الى ابن جنسه فهو بذلك يختلف عن بقيه المخلوقات كالحيوانات اجلكم الله فان الحيوانات اذا وفرت لها العلف والماء لا تحتاج بعدها الى ابن جنسها بينما الانسان اذا وفرت له كل ملذات الدنيا وتبعده عن ابن جنسه فان حياته تكون اصعب مما يمكن واكثر الاحيان قد تصيبه امراض نفسية وانفصام بالشخصية وقد يتحول الى مجموعة من العقد واحيانا اذا وفرت له ابن جنسه ولكن ليس من نوعيته اي لا يشبهه كقولنا (شبيه الشيء منجذب اليه)
فلا ينسجم معه وفي البيتين اللذان ذكرتهما في بدايه حديثي تبين لنا اهميه اختيار الصاحب او الجليس لان الجليس كرقعه الثوب ان لم يكن من جنسه فهو شاذ ورقعة الثوب هي التي توضع على القماش عندما يتمزق فان هذه الرقعه عند وضعها يجب أن تكون متناسقة مع نوعية القماش ولونه …
والصحبة كالعطر عندما تجلس عند العطار فانك بالتاكيد سوف تاخذ شيئا من عطره وعكسها عند جلوسك مع مجموعه من المدخنين فانك سوف تاخذ شيئا من رائحة سجائرهم
والصحبه من المسائل الابتلائية العظيمة في هذه الحياة لذا قد اوضحها الله تعالى كثيرا في القران حيث جاء في سوره الكهف ايه 28 ((وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ ۖ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا (28))
فقد امر الله سبحانه وتعالى في هذه الاية بصحبة الاخيار ونهى عن صحبة الاشرار كما انه يقول في سوره الشعراء ايه 101((فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ (100) وَلَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ (101))
لذا فاننا نوجه الى ضرورة عند انشاء العلاقات في المجتمع عليكم بأختيار الصاحب الصالح فهو يغذيك بالعلم النافع والقول الصادق والحكمة البليغة ويعرفك بعيوب نفسك
وقول الامام الحسن عليه السلام وهو يوصي احد اصحابه وهو جنادة (,وإذا نازعتك إلى صحبة الرجال حاجة، فاصحب مَن إذا صحبته زانك)
وفي اهميه اختيار الصديق فأن هذا الموضوع يذهب بنا الى قصة ابن نبي الله نوح عليه السلام وهو من اولي العزم حينما قال الله تعالى في سورة هود اية 46
((قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ ۖ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ ۖ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۖ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (46) ))
فما هو الشيء الذي جعل ابن نوح يطرد من العائله هل ان أبن نوح قد ولد من فراش غير شرعي معاذ الله فان عقيدتنا قائمة على ان ما بغت زوجة نبي قط ولكن قد اجتمع راي العلماء على ان الصحبه هي التي دفعت بأبن نوح ان يطرده الله سبحانه وتعالى من هذه المكانة وقصة هامان مع فرعون حينما هامان صاحب فرعون وكانت هذه الصحبة بعيدة عن الله سبحانه وتعالى فالواجب على الاباء ان ينظر الى اصحاب اولادهم وما هي العلاقات التي تجمعهم لان الاصدقاء متفاوتون من حيث العادات والتقاليد والتربية وهذا التفاوت والاختلاف ممكن ان ينسحب ويؤثر على الشباب والبنات وخصوصا في الجامعات
يقول الشاعر البدراني الموصلي :
لا تربط الجرباء حول صحيحة
خوفا على تلك الصحيحةِ تجرب
والامر الخطير الذي يحدث الان هو عندما نربي ابنائنا ونزجهم في المدارس والجامعات تنعكس عليهم سلوكيات اخرى غير التي تربوا عليها وجاء هذا الامر بسبب الانفتاح الذي نعيشه والتطور والتقدم لذلك فان الامام السجاد عليه السلام يوصي ولده الباقر ويقول له:
( اياك ومصاحبة خمسة انواع من الناس اياك ومصاحبة الكذاب فانه يقرب اليك البعيد ويبعد عنك القريب .
واياكم مصاحبم البخيل فانه يخذلك وانت لست بحاجه الى امواله .
واياك ومصاحبم الفاسق فانه يبيعك بأكله او بأقل من ذلك.
واياك ومصاحبم الاحمق فانه يريد ان ينفعك فيضرك
واياك ومصاحبم قاطع الرحم فأني وجدته ملعونه في مواضع عنده في القران الكريم)
ومن جمل الصحبة والوفاء نجدها في قصه اهل الكهف حينما كان كلبهم مرافق لهم الى اين وصلت به درجه الصحبة الى ان يكون اول حيوان يدخل الى الجنه وتعتبر هذه القصة من اجمل قصص الصحبة التي ذكرها القران الكريم ومن يتخيل او يتصور ان رجلا اسود اعجمي القومية مملوكا لامرأة من بني اسد يبيع التمر في اسواق الكوفة وهو ميثم التمار ان يصل الى
تلك المكانة العميقه التي وصل اليها بسبب صحبته للامام علي بن ابي طالب عليه السلام حيث يقول له امير المؤمنين عليه السلام:
(يا ميثم كيف بك اذا دعيت إلى البراءة مني قال لا والله لا ابرئ منك فقال اذن تقتل وتقطع يداك ورجلاك وتلجم وانت عاشر عشره اقصرهم خشبه واقربهم الى المطهره( الى الارض) وفي اليوم الثالث يبقر بطنك بحربه فيبتدر من منخرك دم ثم تموت وهذا الوصف جدا مرعب
لكن ميثم التمار يقول: اصبر لان ذلك في الله قليل، قال له امير المؤمنين عليه السلام :
اذا تكون معي وبدرجه يوم القيامة)
وعندما ترى الصحبة وزينتها الى اين وصلت زينه الصحبة ادخل الى قبر الحسين عليه السلام سوف ترى لوحه شرف موجودة امام الحسين تصور هؤلاء كحبيب ابن مظاهر ومسلم ابن عوسجة وجون وهم مختلفون من حيث المكانه الاجتماعيه بهم السيد والمسود والفقير ولكن جمعهم هدف واحد وصاحبوا صاحب اوصلهم الى مكانة عاليه وقد ربطوا مصيرهم بهيكل القداسة ونالوا مراتب عالية في الدنيا والاخره ولمثل هذا فليتنافس المتنافسون ومن مثل الحسين صاحب وهو سفينة النجاة وكما يقول مصطفى جمال الدين في وصفه
لُح فوق تاج الفاتحين شعارا *** واسطع بدرب الثائرين منارا
وأرِ الأولى سيموا المذلة أن في *** مقدورهم أن يصبحوا أحرارا
علمتهم أن الحقوق مردها *** أن تستثير الصارم البتارا


ــــــــــــــــــــــ