الثلاثاء - 20 فيراير 2024
منذ 7 أشهر
الثلاثاء - 20 فيراير 2024


منهل عبد الأمير المرشدي ||

اصبع على الجرح ..

هناك الكثير من الأمور والافعال والنشاطات والتصرفات تتجاوز حدود المعقول وتتنافر مع المألوف للحد الذي يغدو مواجهتها او ردع القائمين بها أمر ضروري لابد منه بل يكون أمر واجب حتمي على من يعنيه الأمر . لابد ان نشير الى ان تلك الافعال والتصرفات قد تكون فردية او جماعية وفقا لأنواعها واهدافها ومن يقوم بها او من يمولها او يدعمها . قد يقوم بها صغار او كبار .
متعلمون مثقفون او من الهمج ارباب الجهل والتخلف . سياسيون او رجال دين .. وهكذا من جميع شرائح المجتمع .. لا نريد ان نستشهد بالفساد والفاسدين فذلك أمر بات مألوفا لكن بعض الفاسدين وسراق المال العام تجاوزوا كل الحدود في السرقة من دون حسيب او رقيب وهم يتمتعون بكامل امتيازتهم في المناصب والحماية والحصانة ولا هم يحزنون !!! ممارسة الحرية الشخصية من قبل الكثير من الشباب بالميوعة والتخنث والإنحطاط الأخلاقي كما هي ممارسة بعض النساء ذات التصرفات من التعري او الإبتعاد عن منظومة الأخلاق تحت طائلة الحرية وامتلاك القرار واكذوبة المساواة !!!
قيام بعض منظمات المجتمع المدني بإقامة مؤتمرات او ورش تدريب تهيء لأباحة المحظور واشاعة الشذوذ تحت طائلة مناقشة الحرية الشخصية والنوع الاجتماعي وما يسمى بالجندر في بغداد وكركوك واربيل بل وحتى في النجف الاشرف !!! في العشرة الأولى لمحرم الحرام وبينما تقيم 90% من محافظات العراق مآتم العزاء لسيد الشهداء الحسين عليه السلام ينبري اهالي بعض مدن الغربية في الانبار بإقامة الحفلات والافراح ورقص نساء الغجر حتى الصباح وكأنه رد الجميل والشكر والعرفان للمكون الأكبر في وسط وجنوب العراق !!!
مظاهرات تهدد الأمن والاستقرار وتحوم حول المنطقة الخضراء في بغداد والبصرة وتجوب الشوارع بسيارات مسلحة !!! استمرار الدوائر البلدية بهدم التجاوزات او ما تسمى بالعشوائيات التي يسكنها غالبية من الفقراء وترك قصور صدام التي استولت عليها الزعامات والرئاسات ودوائر الدولة التي تحولت الى مقرات لبعض أحزاب السلطة !!!
تزايد المؤسسات التعليمية الخاصة كليات وجامعات مع انهيار تام بمستوى التعليم في العراق !!! ان يتحدث رئيس الوزراء بثقة عن السيطرة على سعر الدولار ويدعو المواطنين للإطمئنان فيما تكون النتائج معكوسة وسعر الدولار لا ولم يهبط !!!
إصلاحات صحية وانباء عن اصلاحات اكثر ولا دواء في المستشفيات ولا هم يحزنون !!! نسيان المتقاعدين وعدم تعديل رواتبهم مع بقاء الرواتب الخيالية للدرجات الخاصة والرئاسات !!!! بعض حقائق نذكرها تتطلب وقفة مسؤولة واجابة على كل تساؤلاتها من الحهات المعنية فلا يجوز بقاء الامور تحت غطاء التغليس والتدليس من دون ان ننكر إنجازات خدمية قد تحققت لكنها لا تتناسب ما تأملنا وما نحتاج او نطمح من حكومة تاملنا بها الكثير ولم نر منها الا القليل . .


ـــــــــــــــ